6 قصص سفر إيجابية تحضّك على التفاؤل وتُغيّر مزاجك فوراً

14

قد يكون العالم “ما بعد كورونا” ليس كما قبله! هذه الاحتمالية كبيرة، فالحاضر يشي بذلك. لقد غيّر هذا الفيروس وجه العالم أجمع: حركة الطيران باتت شبه متوقفة، الناس في منازلها لا تجرؤ بل ممنوع عليها الخروج إلا للضرورة القصوى أحياناً، المستشفيات مكتظة، اقتصادات الدول تهتزّ، القلق بات ضيفاً يومياً والأخبار باتت تفيض سلبية حدّ أنها قادرة فعلاً على إدخالك في فقاعة من الحزن واليأس.

لكن ماذا لو أخبرناك أنه، وسط هذا الكمّ الهائل من السلبية، هناك الكثير من القصص والوقائع الإيجابية، ونعم…لقد جلبها كورونا؟!

فهيّا نتعرّف على إيجابيات كورونا ولتُبحر تلك القصص الإيجابية والملهمة بنا إلى شواطئ الأمل والطمأنينة!

1- انخفاض الانبعاثات وعودة الروح إلى الهواء

في ظلّ الإجراءات المتشددة التي اتخذتها معظم الدول حول العالم من أجل مكافحة وباء كوفيد 19 بمh فيها وقف أو الحدّ من الرحلات الجوية، إغلاق المعامل والمؤسسات، فرض الحجز المنزلي أو حظر التجوّل…فإن الهواء استعاد بعضاً من روحه النقيّة بسبب انخفاض الانبعاثات والسموم الناتجة بشكل رئيس من السيارات والشاحنات ومحطات الطاقة وبعض المنشآت الصناعية، وبالتالي إنقاذ الأرواح التي كانت تموت سنويا بفعل تلوث الهواء! فمثلاً، وبحسب تحليل أجراه موقع Carbon Brief المتخصص ببحوث المناخ، انخفض استخدام الطاقة في الصين بنسبة 25 في المئة على مدى أسبوعين.

2- استراحة المحارب

عندما شعر القائمون على منتزه “كومودو” الوطني في إندونيسيا بخطر محدق بالحيوانات الموجودة فيها، فكروا في إغلاق أبوابه أمام السيّاح في محاولة للحفاظ على “تنانين كومودو” النادرة وهي أكبر الأنواع الحية من السحالي. وفي العام 2018، أغلقت إدارة الحدائق الوطنية والحياة البرية والحفاظ على النباتات في تايلاند خليج “مايا” الشهير ضمن برنامج تجديد يهدف إلى إحياء الشعاب المرجانية المدمرة في المنطقة. الكثير من المعالم السياحية الأخرى من الفئات كافة (طبيعية، تاريخية، ثقافية…) حول العالم ربما أغلقت أو كانت على وشك أن تفعل ذلك بسبب الازدحام الهائل الذي تشهده في ظلّ تدفق السيّاح إليها، وهو ما يُعرّضها لعدد من المخاطر. اليوم، أعطاها كوفيد 19 فترة استراحة مجانية، علّها تتعافى وتتجدد وتتنفس الصعداء!

3- قنوات البندقية الصافية

هل وقع نظرك على تلك الصورة الجميلة والفريدة من نوعها لمدينة البندقية الإيطالية عند تصفحك الإنترنت مؤخراً؟! حسناً، لقد التقطت مؤخراً، أي في ظلّ تفشي فيروس كورونا للأسف في إيطاليا. الجانب المشرق في القصة أنّ هذا المكان الذي كان يعجّ بالملايين في وقت ليس ببعيد، بدأ يستعيد بعضاً من عافيته بعد خلّوه من السيّاح وحتى السكان. فمع توقف رحلات قوارب “الجندول” في القنوات، تحوّلت هذه الأخيرة لوحات صافية مع مياهها النقيّة! ومع أنه من المستبعد أن تظهر الدلافين في هذا المكان، كما ادعى بعض منشورات وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن في الحقيقة تم رصدها قبالة ساحل سردينيا، على بعد 500 ميل من “فينيسيا، وهذا أمر مُفرح حقاً!

4- الحياة البرية بخير

دعونا لا ننسى أنه يرجح أن يكون وباء كوفيد 19 قد نشأ نتيجة تجارة الحيوانات البرية.الخبر السار هو أنه للمساعدة على محاربة الفيروس، منعت الصين هذا النوع من التجارة وجعلت تناول الحيوانات البرية غير قانوني. هذا الأمر لن يساعد فقط على إنقاذ حياة العديد من الأنواع بما فيها الغرير وآكل النمل الحرشفي وحتى السلاحف، بل إنه سيحفّز دولاً أخرى على المضي في النهج ذاته. يُقال، إن فيتنام هي إحدى الدول التي يُرجح أنها تدرس هذا التغيير الحيوي.

5- السيّاح سيُحملون على الأكتاف!

تعرف طبعاً أن هذه الأزمة ستنتهي عاجلاً أم آجلاً وتعود المياه إلى مجاريها…والطائرات إلى سماواتها! ومن المتوقع أن يتمّ الترحيب بالسيّاح على نحو لافت، خصوصاً من قبل السكان المحليين الذين كانوا ربما يعتاشون من هذا القطاع، وباتوا بعد المحنة الاقتصادية التي سببها الفيروس بحاجة إلى دعم ومساعدة. كم ستكون سعيداً بذلك، لا سيّما عندما تعرف أنك تساعد على إعالة عائلة عندما تدخل لتتناول الطعام في ذاك المطعم الصغير والجميل في الزاوية هناك!

6- التخطيط للسفر الآن

لا، هذا ليس تفاؤلاً وهمياً كما قد يعتقد البعض، بل هو حقيقة دامغة. كورونا سيرحل، بإذن الله، وعليه يمكنك الإفادة من وقتك اليوم ومن وجودك في المنزل بفعل الحجر أو منع التجوّل، والتخطيط لرحلات العمر المستقبلية تتوق منذ هذه اللحظات إليها! إبحث عن وجهات جديدة مثيرة للإعجاب واقرأ قصصنا الملهمة وتابعنا على منصاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي ولا سيّما سمة #العالم_يسافر_لك الذي أطلقناه من أجلك ومن أجل كلّ تلك الوجهات الرائعة حول العالم!

The post 6 قصص سفر إيجابية تحضّك على التفاؤل وتُغيّر مزاجك فوراً appeared first on Rahhal.wego.com.

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.