1.1 مليار دولار لتحديث 148 دبابة بريطانية حتى عام 2027

25

فازت شركة "ريمنتال بي أيه إي سيستمز لاند" RBSL بعقد قيمته 800 مليون جنيه إسترليني (ما يعادل 1.1 مليار دولار أميركي) من وزارة الدفاع البريطانية لترقية 148 دبابة قتال رئيسية "تشالنجر 2"، تنتمي إلى عصر الحرب الباردة، لكي تضاف إليها مواصفات دبابات طراز "تشالنجر 3". ووفقاً لما نشره موقع New Atlas، سيبدأ العمل في مشروع تحديث الدبابات البريطانية هذا العام، ومن المتوقع أن تدخل الدبابات، التي ستتم ترقيتها، إلى الخدمة في عام 2027.

وتم تطوير "تشالنجر 2" في الأصل عام 1986 لتحل محل دبابة القتال الرئيسية "تشالنجر 1"، ودخلت الخدمة في عام 1993 واستخدمتها قوات التحالف الدولي خلال حرب العراق عام 2003. ومنذ ذلك الحين، واجه الجيش البريطاني سؤالاً ملحاً بشكل متزايد حول مستقبل أفواج الدبابات الرئيسية، وهل سيتم استبدالها بدبابات ثقيلة جديدة لمواجهة تهديدات قريبة، مثل روسيا أو الصين، أم سيحتاج إلى استبدالها بمركبات قتالية هجومية أخف وزناً وأكثر قدرة على المناورة وذاتية التحكم في مواجهة التهديدات الناشئة؟

وبسبب التكلفة الباهظة لإنتاج دبابة بديلة، اختارت الحكومة البريطانية، على المدى القريب، تنفيذ برنامج "إطالة عمر" الدبابات الحالية للحفاظ عليها في الخدمة حتى عام 2030. ولا يقتصر البرنامج على مجرد صيانة وإصلاح الدبابات العتيقة فحسب، بل يشمل أيضاً إدخال ترقيات وتحديثات مهمة ستؤدي في نهاية المطاف لإنتاج ما يشبه فئة جديدة من الدبابات "تشالنجر 3".

وسيتم تسليح الدبابات، التي سيتم تطويرها وترقيتها بواسطة مجموعة من الشركات، بأحدث مدفع رئيسي من طراز L55A1 ذي ضغط عالٍ 120 ملم، والذي يستخدم طلقات مضادة للدبابات تعمل بالطاقة الحركية، بالإضافة إلى قذائف متعددة الأغراض قابلة للبرمجة.

ومن المخطط له أن يتم تطوير برج الدبابة بما يوفر حماية أفضل للطاقم، من خلال معدات وقدرات رقمية بعيدة المدى من أجل اكتشاف الهدف تلقائياً بشكل أفضل وسرعة الحصول على الهدف بدقة لتحقيق الضربة الناجحة من الطلقة الأولى.

ويقول جون أبو نصار، رئيس مجلس إدارة RBSL، إن "الخطوة الجديدة تعد ترسيخاً لعودة هندسة المركبات المدرعة إلى المملكة المتحدة. ويأتي هذا الإعلان بعد سنوات من العمل الجاد والتعاون، لاسيما في الظروف الاستثنائية الأخيرة الناجمة عن جائحة كوفيد-19"، مشيراً إلى أن "الجيش البريطاني سيحصل على قدرة عالمية المستوى".

AdSense

التعليقات مغلقة.