وزير مصري للعربية: هذا موعد تعافي قطاع السياحة

28

توقع وزير السياحة والآثار المصري، الدكتور خالد العناني، تعافي قطاع السياحة المصري بالكامل في منتصف 2022 في حال أثبتت اللقاحات فعاليتها، وجرى توزيعها بالسرعة المناسبة في مختلف دول العالم المصدرة للسياحة.

واستعرض العناني في مقابلة مع "العربية" على هامش سوق السفر العربي في دبي الاثنين، أرقاما تفيد بعودة 50% من السياح في مصر خلال شهر أبريل الماضي إلى مستويات ما قبل كورونا، بحيث وصل عدد السياح إلى 500 ألف سائح من 20 دولة في ذلك الشهر مقارنة مع مستويات مليون سائح شهرياً قبل الجائحة.

وشرح أن مطارات مصر توفر خدمات فحص كورونا بكلفة 30 دولاراً للمسافرين المغادرين والقادمين، وتشترط شهادة فحص سالب مدتها 72 ساعة أو 96 ساعة للوجهات البعيدة.

وقال إن لدينا أماكن سياحية مكشوفة كثيرة تلائم ظروف الوقاية من كورونا مثل جنوب سيناء والبحر الأحمر والساحل الشمالي.

وقدر الخسائر بحوالي 60% من الإيراد السياحي لمصر المقدر إجماليه بمليار دولار شهرياً قبل الجائحة، بحيث تكون الخسارة 600 مليون دولار شهرياً.

وكشف أن الإيرادات الحالية تشكل 43% من الأرقام المسجلة قبل الجائحة.

وأضاف أن لدى مصر مشاريع سياحية بقيمة 15 مليار دولار مطروحة للاستثمار، وستدشن مصر في الأشهر المقبلة مدينة الجلالة، والعاصمة الجديدة، والمنصورة الجديدة، وغيرها من المدن السياحية.

كان الوزير قال في مقابلات صحافية سابقة، إن مصر متفائلة باستقبال المزيد من الزوار هذا العام، مع تزايد أعداد السياح بشكل مطرد منذ يناير إلى حوالي نصف مليون سائح شهريا.

وتراجعت إيرادات السياحة، وهي مصدر مهم للعملة الأجنبية لمصر، بنسبة 70% في عام 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا. وتمثل السياحة عادة ما يصل إلى 15% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وبلغت عائدات السياحة الشهرية حوالي 500 مليون دولار في أبريل، أي نصف ما كانت عليه قبل الوباء. لكن العناني قال إن مصر تأمل في التعافي بحلول نهاية العام عندما تقوم بتطعيم موظفي السياحة في المنتجعات على طول البحر الأحمر وتسمية المنطقة كوجهة خالية من كوفيد-19.

وصرح الوزير في مقابلة مع "رويترز" قائلاً: "أكثر من 65% من السياح يأتون إلى محافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء لأنهما مساحات مفتوحة، وفيهما أنشطة مائية.. هذا هو بالضبط ما يبحث عنه السائح بعد كوفيد".

قالت الرئاسة المصرية في بيان إن مصر وروسيا اتفقتا في أبريل على استئناف جميع الرحلات الجوية بين البلدين، بعد مكالمة بين رئيسيهما عبد الفتاح السيسي وفلاديمير بوتين.

وأضاف العناني: "كما تعلم، كانت السوق الروسية مهمة جدًا لمصر.. حتى عام 2015 كانوا يحتلون المرتبة الأولى بحوالي 3.5 مليون سائح سنويًا".

وتم تعليق الرحلات الجوية من روسيا إلى الوجهات السياحية في شرم الشيخ والغردقة بعد تحطم طائرة ركاب روسية في سيناء في أكتوبر 2015، مما أسفر عن مقتل 224 شخصًا.

AdSense

التعليقات مغلقة.