وزير الإعلام لـ”باج نيوز”: سنعمل حتى يأتي التغيير

11

الخرطوم: باج نيوز

يقول فيصل” نحن عمومًا متأثرين ومتلقين للمرشّحين ولسنا مشاركين فاعلين في عملية التغيير وسنعمل في الوزارة لآخر يوم إلى أن يأتي التغيير”.

كشف الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية ووزير الإعلام، فيصل محمد صالح، أنّ الأطراف الأساسية الموقّعة على عملية السلام وقِوى الحُرية والتغيير لم تسلّم كشوفات المرشحين للحكومة الجديدة لرئيس الوزراء.

وأوضح فيصل في تصريحاتٍ خاصةٍ لـ”باج نيوز”، أنّ الأطراف الموقّعة على السلام، كان يتوّجب عليها القيام بإجراءاتٍ داخليةٍ خاصة بهم ثمّ تسليم القوائم لرئيس الوزراء لمناقشتها معهم.

ويرى فيصل أنّهم في مجلس الوزراء يتأثرون بالتشكيل الوزاري.

وأضاف” نحنُ سنخرج وتأتي حكومة جديدة ولا نساهم في التشكيل في حدّ ذاته، بالتالي مثلنا مثل الجمهور متلقين لعملية التشكيل”.

وأكمل” هناك تصريحاتٍ في الصحف عن الفراغ من ترشيح الأسماء ولكنّ لم يتمّ تسليم قوائهم بعد وكذلك في قِوى الحرية والتغيير نقرأ أسماء ولكنّ لم يتم التسليم لرئيس الوزراء بعد”.

ويشير وزير الإعلام لـ”باج نيوز”، إلى أنّه من المتوقّع حدوث تغييرٍ كاملٍ لكلّ مجلس الوزراء.

ويضيف” حسب ما علمت تمّ طرح مرشحين لكلّ الوزارات، بالتالي قد يحدث تغيير كامل لكلّ مجلس الوزراء وقد يحدث تغيير جزئي في مجلس الوزراء، هناك بعض الأسماء رشّحت قد يبقوا ويذهب الآخرين”.

ويشدّد فيصل محمد صالح على أنّ التشكيل الوزاري الجديد تأخّر عن مواعيده، مبينًا أنّ المصفوفة الزمنية التي وضعت في جوبا بعد التوقيع على اتّفاق السلام تمّ تجاوزها في كلّ الأشياء بما فيها تشكيل مجلس الوزراء ثمّ تشكيل المجلس التشريعي.

والأربعاء، استعجل عبد الله حمدوك، قوائم الترشيحات لشغل الحقائب الوزارية في التشكيل الحكومي القادم وضرورة الالتزام بمعايير الاختيار المُتفق عليها.

وفي الثاني عشر من أكتوبر الماضي، اعتمد مجلسا السيادة والوزراء بالسودان تعديلات الوثيقة الدستورية التي تشكلت الحكومة الحالية بموجبها في 5 سبتمبر 2019.

وتضمّنت التعديلات تشكيل حكومة جديدة برئاسة رئيس الوزراء الحالي عبدالله حمدوك، تختار الفصائل الموقّعة على اتّفاق السلام مع الخرطوم في جوبا 25 بالمئة من وزرائها.

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.