نصر الدين الفاضلابي يكتب: ديربي سوداني بنكهة إفريقية

39

*اباحت القرعة الإفريقية عن أسرارها ووضعت القمة السودانية في المجموعة الأولى وحكمت على القطاع الكروي بالبلاد معايشة ديربي سوداني بنكهة إفريقية بكل مايحمل من ضغوط إعلامية وجماهيرية وإدارية، والقرعة التي جرت مراسمها بالعاصمة المصرية القاهرة ظهر أمس لم تجنب القمة السودانية مشقة مواجهة العمالقة عوضا عن ضغوط الديربي.

*مع ضغوط الديربي وتداعياته وضعت في طريق عملاقي الكرة السودانية، بطل النسخة الماضية الأهلي القاهري ومنافسه القوي على اللقب صنداونز الجنوب إفريقي، وتبدأ المنافسة أول أيام العشرية الثانية من شهر فبراير المقبل، لتكون المجموعة الأولى هي حديث المراقبين والأوساط الكروية في البلاد بإعتبار أنها تضم أقوى فريقين في القارة خلال النسخ الأخيرة (الأهلي القاهري، صنداونز الجنوب إفريقي) والقمة السودانية المريخ والهلال.

*ولدي قناعة راسخة بأن أي نادي يصل إلى تلك المرحلة عليه أن لايهتم بأسماء الفرق التي سيواجهها في مجموعته ومقارنتها ببقية المجموعات التي ستفرزها القرعة، لأن من يبحث عن البطولات لايركز إلا على إعداده وجاهزية عناصره للمنافسة وخارطة الطريق نحو منصات التتويج.

*وبناء على تلك القناعات أرى بأن مصطحات (القرعة تبتسم) أو(القرعة تقسو) و (مجموعة الموت) أو(مجموعة ضعيفة) يجب أن تختفي من قاموس أي ناد باحث عن البطولات.

*أندية البطولات تتعامل مع القرعة من باب معرفة هوية الخصوم وتواريخ المواجهات لبناء الإستراتيجية الفنية والبدنية لحصاد النقاط والظهور في المرحلة التالية من المنافسة، ونتمنى أن يكون هذا هو تفكير أنديتنا في القرعة وألية مواجهة الخصوم الذين سيظهروا عقب إنتهاء مراسم قرعة دوري المجموعات اليوم.

*هناك مشكلة ستواجه الأندية السودانية تتجسد في عدم وجود ملاعب جاهزة ومجازة من قبل الكاف لأداء مباريات الأرض، وإذا كان الهلال يسارع الوقت لتجهيز ملعبه، فإن المريخ أعلن على لسان نائب رئيس المجلس للشئون الكروية كابتن عادل ابوجريشة أداء الأحمر لمباريات الأرض بالعاصمة الإثيوبية.
الإعداد الجاد هو الطريق نحو عبور مرحلة المجموعات، علينا أن لا نتوقف كثيرا عند قوة المنافسين على بطاقات العبور ونواصل الإعداد لقهر كل الصعاب..

الإعداد وعلاج المصابين

*العنوان أعلاه لاينفصل فيه النصف الأول عن النصف الثاني (الإعداد وعلاج المصابين = فرقة جاهزة لخوض مباريات مرحلة المجموعات) إعداد الفرقة الحمراء لدوري المجموعات بعض ظهور القرعة أمس يتكون من شقين، تجهيز العناصر المتواجدة الآن بالمعسكر المنعقد بالعاصمة المصرية القاهرة ولايشكو أي عنصر من إصابة، أما الشق الثاني تجهيز اللاعبين المصابين حتى يكونوا رهن إشارة المدرب في مباريات دوري المجموعات.

*دوري المجموعات مشواره طويل ويؤدي فيه الفريق مباريات من الوزن الثقيل ويواجه أبطال متمرسين مما يتطلب تجهيز كل اللاعبين في كشف الفرقة الحمراء بالكامل، المجموعة الأساسية يجب أن تصل مرحلة عالية من التحضيرات البدنية والفنية مع توفر بدلاء بنفس جاهزية العناصر الأساسية فنيا وبدنيا و ذهنيا ومعنويا، التحضيرات والتجهيزات الشاملة لكل عناصر اللعبة، عامل مهم جدا في تحديد الفريق الصاعد إلى المرحلة التالية من المنافسة.

*لدينا مجموعة من اللاعبين المصابين والذين يخضعون الآن لعلاج مكثف بالإمارات، على مجلس الإدارة متابعة مراحل العلاج والتأكد من شفائهم ليلحقوا بمعسكر الفريق بالعاصمة المصرية القاهرة والإعداد مع المجموعة يكمل مراحل التعافي الكامل ويضع اللاعب ضمن خيارات المدرب، نتمنى أن يلحقوا بمعسكر الفريق ويتم إشراكهم في عدد من المباريات التحضيرية لإكتساب لياقة المباريات التنافسية.

*كل الأمنيات أن تنطلق بطولة الدوري الممتاز في نسختها الحالية ليؤدي الفريق على أقل تقدير ثلاث مباريات قبل إنطلاقة دوري مجموعات بطولة الأندية الإفريقية، المباريات التنافسية تجهز الفريق بصورة جيدة واللعب التنافسي يختلف عن اللعب الودي مهما كان وزن الفرق التي يمكن أن تواجهها تحضيريا.

*الدوري الممتاز رغم العوائق التي تقف في طريقه إلا أنه يجهز الفرق بصورة افضل، كل أندية الدرجة الممتازة تملك عناصر مميزة من اللاعبين تستطيع أن تمنح القمة السودانية إحتكاكا جيدا يرفع من درجة جاهزية اللاعبين وفورمة المباريات، خاصة وأن القمة السودانية ستشارك في دوري المجموعات بعد توقف طويل ساهمت فيه الظروف المحيطة وفرضت الغياب القسري عن مواصلة الأنشطة التنافسية وكي يعود اللاعبون إلى فورمة المباريات لابد من خوض عدد من المواجهات التنافسية الحقيقية.

إضافة أخيرة :

الترحيب بالقرعة ثقة بالنفس وبداية للقتال من أجل إحدى بطاقتي التأهل إلى ربع النهائي ..

AdSense

التعليقات مغلقة.