نصرالدين الفاضلابي يكتب: المدرسة البرازيلية

32

*وقع إختيار مجلس المريخ المنتخب على المدرسة البرازيلية لتولي زمام الأمور الفنية للفرقة الحمراء وهو إختيار موفق باعتبار أن المدرسة البرازيلية تتناسب والبيئة الإجتماعية السودانية والإفريقية فضلا عن أن المدرب ليوناردو نيفا الذي وقع عليه الإختيار من أصحاب التجارب الثرة في تدريب الأندية الإفريقية والعربية، ولعل من أهم صفات أي مدرب المامه بأجواء التنافس الذي يلعب فيه الفريق او المنتخب الذي يشرف على تدريبه، وأعتقد بأن إكمال الإتفاق مع المدرب خطوة أولية ولكن كي يحقق النجاح المنشود يحتاج إلى بيئة جيدة فيها كل المعينات المطلوبة للقيام بمهمته في تجهيز الفريق وتقديمه للمنافسات بصورة متميزة ترضي تطلعات جماهيره واشواقها في توالي الإنتصارات وتحقيق البطولات، فهل نوفر له بيئة جيدة للقيام بمهمته في تجهيز الفريق ؟ ثقتنا كبيرة في القطاع الرياضي الوليد وقدرته على إنجاز العمل على أفضل ما يكون.
*وسيتوجه المدرب من الإمارات إلى مصر مباشرة للإشراف على تحضيرات الفرقة الحمراء التي شدت الرحال إلى قاهرة المعز مساء أمس، واشراف المدرب على الإعداد منذ الوهلة الاولى خطوة موفقة للغاية باعتبار أن إشراف أي مدرب جديد على فريقه منذ بداية فترة تحضيرية للموسم الجديد تتيح له ميزات كثيرة منها إيجاد فرصة كافية للتعرف على جميع اللاعبين قدراتهم وإمكاناتهم الفنية والذهنية والمهارية والبدنية والخططية ومطابقتها مع التقرير الفني الذي سيسلمه له المدرب العام كابتن ابراهومة، وكذلك الوقوف على مدى استيعابهم للتدريبات المهارية والخططية والتنظيمية والتأكد من توظيفهم التوظيف السليم وفق إمكاناتهم وقدراتهم الفنية والبدنية، وإشراف المدرب الجديد على فترة الإعداد للموسم الجديد فرصة أيضا لرفع معدلات الجاهزية لبعض نجوم الفريق خاصة الذين عادوا من فترة إصابات طويلة وحاجتهم لفورمة المباريات التنافسية، إشراف المدرب على فترة الإعداد للموسم الجديد تختلف تماما عن الاستعانة بمدرب جديد أثناء الموسم التنافسي او بين نصفي الموسم، حينها يحتاج إلى التجريب والمغامرة في المباريات التنافسية.
*الفرقة الحمراء تحتاج لإعادة صياغة وترتيب فني كبير قبل إنطلاقة دوري مجموعات بطولة الأندية الإفريقية الأبطال، ومهمة الجهاز الفني الجديد ليست سهلة وتحتاج إلى تركيز كبير وتكامل الأدوار بين المدرب ومدرب الأحمال وطبيب الفريق، بإعتبار أن هناك الكثير من العناصر الأساسية العائدة من فترة توقف طويلة بسبب الإصابة، وهناك عدد من العناصر تحتاج إلى عمل كبير لأجل إعادتهم ذهنيا ومعنويا وبدينا وفنيا لأجواء اللعب التنافسي، وهنا نتمنى أن يجتهد المدرب العام كابتن ابراهومة في كتابة تقرير وافي ودقيق عن الحالة الفنية والبدنية لكل عناصر الفريق وكذلك تقديم بيانات واضحة عن نسبة مشاركة كل لاعب خلال الفترة الماضية مع ذكر الأسباب، التكامل بين العمل الفني و الطبي مطلوب وبشدة حتى تتم عملية إعادة المصابين إلى المشاركة بتدرج علمي يمنع تجدد تلك الإصابات حتى لا يتكرر ما حدث لنجم خط الوسط محمد حامد التش للاعب آخر، نعول كثيرا على معسكر القاهرة في إعادة كل العناصر التي غابت خلال الفترة الماضية وتقديمها بصورة متميزة مع تجهيز بقية اللاعبين لدوري المجموعات من أجل ظهور يختلف كثيرا عن مشاركة الفريق في النسخة الماضية وقد ظهر فيها الأحمر بمستوى فني لا يليق باسمه وتاريخه في المنافسات القارية ولابد من مسح تلك الصورة وتقديم مباريات قوية ومشرفة والقتال من أجل الحصول على إحدى بطاقتي العبور إلى ربع نهائي المنافسة، ونتمنى أن يكون المدرب أيضا على علم بأحلامنا في البطولة الإفريقية ليكون مستعدا من أجل إعادة الفريق سيرته الأولى، عبور المريخ إلى ربع نهائي بطولة الأندية الإفريقية الابطال في نسخته الحالية مطلوب وبشدة لعلاقته بحصاد المزيد من النقاط في قائمة التصنيف القاري لأبطال القارة السمراء وقد خصمت المشاركات السابقة الكثير من النقاط.

إضافة اخيرة :
ثقتنا كبيرة في قدرة القطاع الرياضي و الجهاز الإداري الخاص بفريق الكرة تهيئة الأجواء بصورة تساعد الجهاز الفني واللاعبين على الإستفادة من معسكر القاهرة إستفادة قصوى، وأعتقد بأن فندق موفنبيك مجهز بكل وسائل نجاح معسكرات الأندية، كما أن موقعه الجغرافي بعيدا عن ضجيج المدينة يوفر الهدؤ المنشود..

AdSense

التعليقات مغلقة.