مخاوف في السودان من تأثير التحوّطات الفنية على التوليد الكهرومائي

22

الخرطوم: باج نيوز

يشير ياسر عباس إلى أنّ هذه التحوّطات قد تلقي بظلالٍ سالبةٍ على التوليد الكهرومائي، لا سيما في ظلّ عدم توفّر أيّ معلومات مع إثيوبيا.

كشف وزير الريّ والموارد المائية ياسر عباس عن تحوّطاتٍ فنية لتقليل آثار الملء الأحادي في يوليو، للمحافظة على مخزون مليار متر مكعب في خزان الروصيرص ّوتغيير تشغيل خزان جبل أولياء لأول مرة وعدم تفريغه لأدنى منسوب.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الريّ والموارد المائية مع سفيرة فرنسا إيمانويل بلاتمان.

وأعلن السودان رفضه مناقشة حصص المياه خلال مفاوضات سدّ النهضة، موضحًا أنّه مخصّصة للملء والتشغيل فقط.

وقال وزير الريّ والموارد المائية ياسر عباس بحسب وكالة السودان الرسمية، الأثنين، إنّ السودان دعم سدّ النهضة من الوهلة الأولى، لجهة أنّ إثيوبيا تملك الحق وفقًا للقانون الدولي للمياه وللفوائد المتوقّعة للسودان من السدّ.

وأشار إلى أنّ المفاوضات محصورة في عملية الملء والتشغيل فقط خلال ما يقارب (10) سنوات.

وأضاف” لكنّ إثيوبيا غيّرت موقفها من شهر يوليو 2020م وبدأت تتحدّث عن حصص مياه وهذا ما رفضه السودان بصورة واضحة، لأنّ المفاوضات للملء والتشغيل فقط”.

وأبلغ وزير الريّ والموارد المائية ياسر عباس سفيرة فرنسا أنّ السودان لن يدخلّ أيّ جولات تفاوض ما لم يتمّ الاتّفاق على تغيير منهجية التفاوض، وأنّ يتمّ منح دورٍ أكبر للمراقبين والخبراء.

وأبدى عباس عن مخاوف السودان من تحوّل فوائد سدّ النهضة إلى أضرارٍ وكوارثٍ إذا لم يتمّ توقيع اتّفاقٍ قانوني، لاسيما بعد أنّ اتّخذت إثيوبيا قرارًا ببدء الملء في يوليو.

وطالب وزير الري بضرورة ممارسة الضغوط الخارجية على أثيوبيا حتى لا يتمّ الملء من جانب واحد وأنّ تعود اثيوبيا للمفاوضات للوصول إلى اتّفاق يرضي جميع الأطراف.

وتصرّ إثيوبيا على تنفيذ ملء ثانٍ للسد بالمياه، في يوليو وأغسطس المقبلين، حتى لو لم تتوصّل إلى اتّفاقٍ مع دولتي المصب.

AdSense

التعليقات مغلقة.