مجموعة بالحرية و التغيير : الإعلان السياسي سيزيد الوضع تعقيداً و يؤسس لانقسام كامل

22

الخرطوم : باج نيوز
أعلنت مجموعة بقوى إعلان الحرية و التغيير رفضها للإعلان السياسي الذي تم توقيعه حول وحدة قوى التحالف.

و قالت المجموعة و التي ضمت (21) جسم و على رأسها ” حركة جيش تحرير السودان ، حزب البعث السوداني ، الحزب الاتحادي الموحد ، كيان الشمال ، الجبهة الثالثة تمازج ، مجلس الصحوة الثورى” في بيان اطلع عليه “باج نيوز” إن مجموعة من أحزاب الحرية و التغيير و بعض اطراف السلام قامت بالتوقيع على ما يسمى بالإعلان السياسي واصفةً الخطوة بالمحاولة الاستباقية لقطع الطريق على وحدة قوي الحرية و التغيير.
و أشارت إلى أن الإعلان الذي تم توقيعه سيزيد الوضع السياسي تعقيداً و احتقانا و يؤسس لانقسام كامل لقوى الحرية و التغيير ، مشيرةً إلى
أن الباب ما زال مفتوحاً أمام الموقعين في العمل علي وحدة القوى و الانضمام لصوت العقل في العودة لمنصة التأسيس و قيام المؤتمر التأسيسي للتحالف.
و أكدت المجموعة تمسكها بوحدة قوى الحرية و التغيير و قوى الثورة و التغيير معلنةً في الوقت ذاته مواصلة دعمها لحكومة الفترة الانتقالية و إنجاح برامجها المتفق عليها في الإعلان السياسي لقوي الحرية و التغيير الموقع في العام 2019م.
و دعت رئيس الوزراء للوقوف على مسافة واحدة من كل قوى الثورة مشيرةً إلى تعهده لهم بذلك في اجتماع سابق معه و أضافت ” في تحقيق الوحدة والاصلاح المنشود ندعم كل المبادرات الوطنية التي تدعو الي وحدة الصف والانتقال الي التحول الديمقراطي المنشود بما فيها مبادرة رئيس الوزراء – مبادرة جامعة الخرطوم – مبادرة العقد الاجتماعي الجديد – مبادرة العودة لمنصة التأسيس و أخرى”.

و أعلنت المجموعة تمسكها و دعمها لاتفاق السلام و استكماله مع حركتي الحلو و عبدالواحد محمد نور ، مقدمةً شكرها لكل الأجسام الوطنية التي رفضت كل اغراءات التوقيع و على رأسها العدل و المساواة و لجان المقاومة و الذين أبدو إعتراضهم على هذه المسرحية_ على حد وصف البيان.

AdSense

التعليقات مغلقة.