مجموعة العشرين تناقش جهود إحياء السياحة بعد كورونا

15

ناقش وزراء السياحة في مجموعة العشرين دعم جهود إعادة إحياء قطاع السفر والسياحة واستغلال مقوماته لدفع عجلة الانتعاش الاقتصادي بعد تداعيات جائحة كورونا.

كما بحث الوزراء في اجتماعهم يوم أمس الأربعاء، تعزيز إسهامات القطاع في التنمية الشاملة والمستدامة؛ ومواصلة تطوير القطاع كمساهم رئيسي وقوي في الاقتصاد العالمي لحجم الفرص الوظيفية المتولدة عنه.

وسلط وزراء السياحة خلال الاجتماع الذي عقد برئاسة المملكة العربية السعودية، الضوء على دور السياحة الحاسم في تحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية مستدامة.

ووفقا لبيان "العشرين"، تشكل إسهامات قطاع السفر والسياحة ما يعادل 10.3% من إجمالي الناتج المحلي العالمي، ووفرت 330 مليون وظيفة (مباشرة وغير مباشرة ومستحدثة) في عام 2019، بعد استحواذ السياحة على ما يعادل 28% من صادرات الخدمات العالمية في عام 2019.

مواصلة الدعم

وترى "العشرين"، أن للسياحة تأثيرا قويا على الاقتصادات المحلية مقارنة مع الصادرات الإجمالية، وإضافة إلى ذلك فإن النساء العاملات في قطاع السياحة يمثلن 54% منه مقارنةً بما يعادل 39% في القطاعات الاقتصادية العالمية.

ورحب الوزراء بالتقدم المحرز أثناء فترة رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين في شتى القضايا الرئيسة ومنها الالتزامات التي جرى التعهد بها استجابة لجائحة كوفيد-19، وتطور التنمية المجتمعية الشاملة من خلال السياحة، وتعزيز السفر الآمن والسلس، وتجربة المسافر المحسنة.

وشدد وزراء السياحة في مجموعة العشرين في بيانهم الختامي (بيان الدرعية الوزاري)، الذي صدر عقب اجتماعهم، على أن قطاع السفر والسياحة هو أحد أكثر القطاعات تأثراً بجائحة كوفيد-19 مع انخفاض متوقع بنسبة تتراوح بين 60 و80% في السياحة العالمية في عام 2020.

وأشاروا إلى إدراكهم أن جائحة كوفيد-19 قد تحدث نقلة نوعية في قطاع السفر والسياحة.

وأكدوا التزامهم بالإجراءات المتفق عليها في بيان وزراء السياحة لمجموعة العشرين بشأن جائحة كورونا الصادر في 24 أبريل/ نيسان الماضي، والالتزامات التي تم التعهد بها خلال رئاسة اليابان لعام 2019، بشأن إجراءات تعزيز مرونة السياحة.

وقالوا في البيان: نحن نعلم بأن الوباء قد نتج عنه بعض التحديات والفرص في إدارة الأزمات لقطاع السفر والسياحة، ولنتمكن من تحسين قدراتنا على التجاوب للأزمات المتقلبة، نلتزم بمواصلة تبادل المعرفة والخبرات والممارسات الجيدة في كل من هذه المراحل، وهي الوقاية والتأهب، والاستجابة، والتعافي.

وتابعوا: ندرك أهمية الاتصالات الجيدة في أثناء الأزمات في مواجهة القطاع للوباء والتعافي منه، ونطلب من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) ومنظمة السياحة العالمية (UNWTO)، تقييم آثار الوباء على قطاع السياحة وتقديم تقرير في عام 2021.

السفر الأمن

وقالوا في البيان: "إدراكاً منّا لحجم تأثيرات جائحة كوفيد-19 وأهمية توفير تجربة سفر آمنة وسلسة للمسافر خلال أوقات الأزمات؛ نلتزم بمساعدة قطاع السفر والسياحة على العودة والازدهار من خلال تعزيز التعاون الدولي في المنتديات واللقاءات الدولية".

وتابعوا: كذلك نلتزم "بإعادة بناء الثقة في قطاع السياحة، وتبادل المعرفة والخبرات والممارسات الجيدة التي تتيح السفر الآمن والسلس وتحسن تجربة المسافر بما في ذلك السلامة الصحية".

وأوضح الوزراء: "سنواصل تعزيز جهود كل من القطاعين العام والخاص لتسهيل السفر، ودعم المبادرات التي تهدف إلى تسهيل وتيسير إجراءات السفر وعملية إصدار التأشيرات وتعزيز الأمن والسلامة، مع الأخذ بالحسبان الحق السيادي للدول في الرقابة على دخول الرعايا الأجانب".

وقدروا الجهود القيمة التي بذلت منذ اجتماع أبريل/ نيسان الماضي للتعامل مع جائحة كورونا، بما في ذلك "توصيات العمل" و"المبادئ التوجيهية لاستئناف السياحة" الصادرة عن منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، و"خطة استرداد 100 مليون وظيفة" و"السفر الآمن: "البروتوكولات" العالمية والختم للوضع الطبيعي الجديد" الصادر عن مجلس السفر والسياحة العالمي.

وأكدوا على إدراكهم لقيمة الإطار العام والتقارير التي أعدت بدعم من العديد من المنظمات الدولية والشركاء في صناعة السياحة بما في ذلك منظمة السياحة العالمية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومجموعة البنك الدولي؛ وسيواصلون العمل مع السلطات الحكومية المعنية لاستثمار هذه الجهود وتتويجها بالنجاح.

ورحبوا بالتوقيت الملائم لتشكيل فريق عمل السياحة لمجموعة العشرين، مؤيدين أسسه المرجعية.

وفي ختام البيان أعربوا عن شكرهم لرئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين، مقدرين جهودها وقيادتها الممتازة، كما وافقوا على مواصلة التعاون سعياً لمزيد من التقدم خلال رئاسة إيطاليا لمجموعة العشرين في عام 2021.

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.