لقاح أوكسفورد ضد كورونا.. بشرى سارة من الجامعة

35

في وقت ينتظر العالم أجمع على "أحر من الجمر" لقاحا فعالا للقضاء على الفيروس المستجد الذي أصاب حتى الآن أكثر من 23 مليون شخص وأودى بحياة أكثر من 800 ألف حول العالم، أعلن مدير مجموعة اللقاحات في جامعة أوكسفورد، الثلاثاء، أن لقاحاً تجريبياً مضاداً لمرض كوفيد-19 وتطوره الجامعة بالتعاون مع شركة أسترازينيكا قد يُقدم للجهات التنظيمية هذا العام إذا تمكن العلماء من جمع ما يكفي من البيانات.

وقال آندرو بولارد لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): "من الممكن أن نقدم هذه البيانات للجهات التنظيمية هذا العام إذا زادت الحالات سريعاً في التجارب السريرية ومن ثم ستكون هناك عملية يمر بها من أجل إجراء تقييم كامل للبيانات".

يذكر أن لقاح أوكسفورد كان أثار آمالاً مبكرة في أولى تجاربه على البشر عندما أثار استجابة مناعية، مما يسلط الضوء على مكانته كأحد اللقاحات الرائدة في السباق لإنتاج لقاح مضاد للمرض الذي أصاب الاقتصاد العالمي بالشلل.

كما تصدرت التجربة العناوين هذا الأسبوع عندما قالت صحيفة فايننشال تايمز، إن الإدارة الأميركية تدرس تعجيل إجراءات استخدام اللقاح في الولايات المتحدة قبل انتخابات الرئاسة المقررة في الثالث من نوفمبر المقبل.

إلى ذلك أضافت الصحيفة أن أحد الخيارات المطروحة هو أن تصدر إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية تصريحاً باستخدام اللقاح المحتمل "في حالات الطوارئ" في أكتوبر المقبل.

الصحة العالمية: 172 دولة تتعاون

يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية كانت أعلنت، الاثنين، أن نحو 172 دولة تتعاون مع مرفق كوفاكس المصمم لضمان الإنصاف في الحصول على لقاحات مرض كوفيد-19، لكن هناك حاجة لمزيد من التمويل وعلى الدول الآن تقديم تعهدات مُلزمة.

وقال مسؤولو المنظمة، إن أمام الدول الراغبة في أن تصبح جزءاً من خطة كوفاكس العالمية حتى 31 أغسطس لتقديم ما يعبر عن اهتمامها، مع تأكيد نية الانضمام بحلول 18 سبتمبر وتقديم الدفعات الأولية المستحقة بحلول التاسع من أكتوبر.

كما أوضح تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام للمنظمة، أن المرفق مهم لإنهاء جائحة كوفيد-19، مضيفاً أنه لن يقسم المخاطر على مجموعة الدول التي تطور وتشتري اللقاحات فحسب بل يضمن أيضاً إبقاء الأسعار "منخفضة قدر الإمكان".

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.