لحسم التلفلتات الأمنية .. ترتيبات لنشر (3) آلاف من القوات المشتركة لدارفور

28

الخرطوم: باج نيوز

قال عضو مجلس السيادة الإنتقالي الدكتور الهادي إدريس، إن ما يحدث في دارفور من مهددات أمنية ينعكس سلباً على الأمن القومي، وشدد على إلى أن الحكومة لديها مسؤولية كبيرة في بسط الأمن ما يحتم عليها مواجهة هذا التحدي بنوع من المسؤولية والشجاعة حتى لا تدخل دارفور في مشاكل كبيرة.

وأكد إدريس خلال تفقده ظهر اليوم معسكر “جديد السيل” بالفاشر بولاية شمال دارفور و الخاص بتجميع القوة المشتركة، أن قضية الأمن في إقليم دارفور تشكل أولوية قصوى للحكومة خلال الفترة المقبلة.

وأشار إدريس إلى تشكيل قوة مشتركة ذات مهام خاصة لحسم التفلتات الأمنية في ولايات دارفور، وقال “إننا نريد تجميع هذه القوات في معسكر جديد السيل وانتشارها في ولايات شمال وغرب وجنوب دارفور”، لافتاً إلى أن زيارته للولاية تهدف للوقوف ميدانياً على الترتيبات اللوجستية والفنية و جاهزية المعسكر لاستقبال حوالى 3321 من القوات المشتركة.

وأشار إلى أن المعسكر يحتاج إلى معينات كثيرة، وأكد حرص الحكومة على توفير تلك المعينات اللوجستية قبل وصول قوات الكفاح المسلح خلال الأيام القادمة.

من جهنه أوضح والي شمال دارفور المكلف نمر محمد عبدالرحمن أن تشكيل القوة المشتركة هدفها بسط هيبة الدولة، ومعالجة التفلتات الأمنية وقال “سيكون لها دور إيجابي في تعزيز مسيرة الأمن فى ولايات دارفور، و ستكون بمثابة هدية عظيمة تقدمها الحكومة لمواطني دارفور” وأقر بأن الأمن أصبح هاجس لكافة المواطنين في إقليم دارفور خاصة الولايات التي تشهد تفلتات أمنية” ووصف خطوة تشكيل القوات المشتركة بأنها مهمة وفي الإتجاه الصحيح، مؤكداً دعم حكومة الولاية لتشكيل القوة المشتركة.

من جانبه قال قائد الفرقة السادسة مشاة بشمال دارفور اللواء ظافر عمر عبد القادر، إن تشكيل القوة المشتركة وتوزيعها في ثلاثة قطاعات بقوات مقدرة ستكون ضربة البداية لوقف الاقتتال ونزيف الدم بدارفور، مؤكدا جاهزية القوات المسلحة ودعمها لهذه القوات والتنسيق معها لتنفيذ مهامها بالصورة المطلوبة.

وقال العميد جدو حمدان ابوشوك قائد قوات الدعم السريع بولاية شمال دارفور أن قوات الدعم السريع وكافة القوات جاهزة لحسم التفلتات الأمنية واستقبال القوة المشتركة التي سيتم تكوينها خلال الفترة المقبلة.

فيما أكد اللواء شرطة عبد الكريم محمدو مدير شرطة ولاية شمال دارفور أن القوة المشتركة ستسهم في بسط هيبة الدولة وتحقيق الأمن والاستقرار في ولايات دارفور، لافتا إلى ضرورة تجهيز معسكر جديد السيل بشمال دارفور لاستقبال القوات المشتركة .

AdSense

التعليقات مغلقة.