قراصنة إيرانيون استهدفوا شركة جيلياد مصنعة عقار ريمديسيفير

52

كشفت أرشيفات على الإنترنت متاحة للجمهور راجعتها رويترز وثلاثة باحثين في أمن الإنترنت عن تورط متسللين مرتبطين بإيران في استهداف موظفين في شركة جيلياد ساينسيز الأميركية لصناعة الأدوية في الأسابيع الأخيرة وذلك مع سعي الشركة لطرح عقار لعلاج مرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا.

ووفقا لنسخة تمت أرشفتها على موقع إلكتروني يستخدم في مسح العناوين الإلكترونية الخبيثة، فقد أُرسلت صفحة دخول على بريد إلكتروني زائفة مصممة لسرقة كلمات مرور إلى تنفيذي كبير في الشركة في إبريل/نيسان.

ولم يتسن لرويترز تحديد ما إذا كان الهجوم قد نجح. وقال أوهاد زايدنبرج كبير الباحثين في شركة كليرسكاي الإسرائيلية لأمن الإنترنت المعنية بتتبع نشاط التسلل الإلكتروني الإيراني وأجرت تحقيقا في الهجمات إن المحاولة جزء من جهد لجماعة إيرانية بهدف الوصول لحسابات بريد لموظفين في الشركة باستخدام رسائل تنتحل هويات صحفيين.

وأكد باحثان آخران في مجال أمن الإنترنت، غير مسموح لهما بالتحدث علنا، أن نطاقات وخوادم الإنترنت المستخدمة في محاولات التسلل الإلكتروني مرتبطة بإيران. ونفت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة أي تورط في الهجمات.

دواء ريمديسيفير

ويعتبر دواء ريمديسيفير الذي طورته شركة جيلياد من أكثر العلاجات التي تتم مراقبتها ودراستها لعلاج مرضى كورونا المستجد، وفقاً لبلومبرغ.

ويخضع عقار ريمديسيفير لتجربتين سريريتين على المرضى معتدلي الإصابة وشديدي الإصابة، وقالت جامعة شيكاغو إنها جربت الدواء على 125 مريضاً معظمهم يعانون من أعراض شديدة.

وقالت الباحثة كاثلين مولان أستاذة الأمراض المعدية بالجامعة، إن معظم المرضى خرجوا من المستشفى وتوفي اثنان فقط.

جدير بالذكر أن سهم جيلياد من الأسهم القليلة التي خالفت مسار السوق العالمية مع انتشار وباء كورونا، حيث ارتفع سعر السهم بنسبة 18% خلال 2020 وسط تفاؤل بشأن علاجاتها للفيروس، في حين انخفض مؤشر ستاندرد أند بورز بنسبة 13%.

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.