حميدتي: كنت الوحيد في اللجنة الأمنية من أعترض على فض الاعتصام

28

الخرطوم: باج نيوز

اتهم النائب الأول لرئيس المجلس السيادي محمد حمدان دقلو حميدتي ،جهات لم يسمها بشيطنته والتقليل من شأنه والتقليل قللت من سودانيته ورتبته العسكرية.

وقال حميدتي لدى مخاطبته تأبين القيادي في حركة جيش تحرير السودان مبارك نميري “اليوم الجمعة” بمنزل حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي رئيس حركة جيش تحرير السودان، إنه الشخص الوحيد في اللجنة الأمنية من اعترض على مخططات منسوبي النظام السابق، وقال(كنت الشخص الوحيد الذي اعترض على مخططات اللجنة الأمنية وأضاف (كلهم كانوا مجتمعين على فض الإعتصام لو لا تدخلنا لكان البشير حتى الآن حاكما ونحن من قمنا يإعتقاله ووضعه في الإقامة الجبرية).

وتساءل حميدتي عن ذنبه ليتم شيطنته والتقليل من شأنه وتابع (هؤلاء يرون المناصب القيادية حصرياً على جهات معينة وأشخاص بعينهم) وزاد (عن بكرة أبيهم كانوا مجتمعين لفض الاعتصام انا البقيت السبب ودعمت الشعب والآن أصبحت عدو للشعب).

وتابع (إختصرو دوري في أن أكون مقاتلاً في الخلا أقابل ناس الحلو ومناوي جبريل،لكن نحن تاني ما بتنغشى).

وأشار إلى أن التغيير في السودان حتى الآن لم يكتمل، ووصف ما جرى بأنه إعتقال للرئيس المخلوع عمر البشير فقط وادخاله السجن.

وكشف حميدتي عن تململ وسط الأجهزة الامنية والعسكرية من تأدية واجباتهم خوفاً من إستهدافهم في إشارة لسجن بعض العسكريين على خلفية اتهامهم بقتل متظاهرين يوم 29 رمضان الماضي.

وأكد حميدتي أن اتفاق السلام سيتم تنفيذه وأن الترتيبات الأمنية ايضاً سيتم تنفيذها غضون الايام المقبلة.

ووصف الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية بالمضطربة،وإتهم مثقفين بقيادة حملة للعنصرية وشيطنة البعض.

من جانبه كشف مناوي تفاصيل جديدة عن إغتيال القيادي في الحركة (مبارك نميري)، ونوه إلى أن القتيل تعّرض لكمين في طريق عودته لمدينة الفاشر، مشيرا إلى أنه إستطاع أن يتجاوز الكمين وغادر موقع الحادث الأول، وأوضح أن المجموعة المسلحة التي كانت على متن دراجة نارية لحق به وأطلقت عليه النار من الخلف.

وقل مناوي (في ناس بقولوا السلام لا يكتمل إلا بوصول الحلو، وبعد وصوله يريدوننا أن نقاتل الحلو ) وأضاف (لن نقاتل الحلو او غيره).

وأعلن مناوي عن إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم،مؤكدا ان الاجهزة الامنية تجري تحرياتها للوصول لكل الجُناة ومحاكمتهم.
وابان هناك مهام عديدة تنتظره كحاكم لإقليم دارفور من بينها تأمين حياة المواطنين وأسواقهم والطرق التي يعبرون بها.

AdSense

التعليقات مغلقة.