تويتر تختبر الرد على التغريدات بالرموز التعبيرية

35

أعلنت شركة تويتر أنها تجرب ردود فعل الرموز التعبيرية للمستخدمين في جميع أنحاء تركيا خلال الأسابيع المقبلة مع إمكانية طرحها على نطاق أوسع إذا سارت الأمور على ما يرام.

ووفقًا للشركة، تهدف قائمة الرموز التعبيرية الجديدة إلى مساعدة الأشخاص في التعبير عن أنفسهم بسرعة في المحادثات عبر المنصة، في الحالات التي لا يؤدي فيها الضغط على زر الإعجاب إلى وقفها.

وأوضحت الشركة أنه لفترة محدودة، يمكن لمغردي تويتر الأتراك الوصول إلى أربعة ردود أفعال إضافية على رأسها القلب الأحمر الكبير الذي طرحته الشركة في عام 2015.

ويتضمن هذا رمزًا تعبيريًا مفكرًا (لتلك التغريدات التي تجعلك تفكر)، ورمز تعبيري حزين (للتغريدات التي تجعلك حزينًا)، ورمز تعبيري للضحك/البكاء (للتغريدات التي تجعلك تضحك/تبكي)، ورمز تعبيري عن التصفيق (لتغريدات التهنئة).

واعتمادًا على كيفية استجابة المستخدمين لهذا الاختبار الصغير، قد تغير المنصة هذه الرموز التعبيرية، أو تطرح هذه الإمكانات في بلدان أخرى في المستقبل.

ويأتي هذا الإعلان بعد استطلاع تويتر لآراء المستخدمين في شهر مارس حول كيفية تفاعلهم في حال تبنيها لطريقة تشبه فيسبوك للتفاعل مع التغريدات، وما هي الرموز التعبيرية التي يريدون التعبير من خلالها.

وتضمن الاستطلاع بعض مجموعات الرموز التعبيرية المقترحة. مثل أزرار موافق أو غير موافق أو زر عدم الإعجاب أو التصويتات المؤيدة والمعارضة التي تشبه ريديت. ولكن تويتر وجدت من الاستطلاع أن المستخدمين كانوا قلقين بشأن الحصول على تعليقات سلبية عبر الرموز التعبيرية.

تويتر تختبر الرد على التغريدات بالرموز التعبيرية

قالت المنصة: بالرغم من أن الإحباط والغضب من المشاعر الشائعة التي يشعر بها الأشخاص أثناء قراءة التغريدات. ويريد بعض الأشخاص التعبير عن عدم موافقتهم على التغريدات، فإننا لا ندمجها في الوقت الحالي باعتبارها ردود فعل الرموز التعبيرية.

وأضافت: هدفنا دائمًا هو دعم المحادثات العامة الصحية ونريد أن نرى كيف تؤثر مجموعتنا الحالية من الرموز التعبيرية في المحادثات.

وتعتبر المنصة متأخرة نسبيًا فيما يتعلق بمسألة الرموز التعبيرية، فقد أطلقت ردود الفعل عبر الرسائل المباشرة في العام الماضي. ولكن هذه ليست نفس مجموعة الرموز التعبيرية.

وجاء الاختبار بعد شهور من منح منصة لينكدإن لمستخدميها القدرة على التفاعل مع مشاركات عبر الرموز التعبيرية. وبعد سنوات من قيام فيسبوك بنفس الشيء.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أنه من بين المنصات الثلاث، فإن فيسبوك هي الوحيدة التي تضمن رد الفعل “الغاضب” بين قائمتها. ومن المحتمل أن يكون هذا بسبب تردد المستخدمين بشأن الردود السلبية.

AdSense

التعليقات مغلقة.