تحذير من وباء آخر ينتشر بهدوء.. مع عودة العمل من المنزل

45

مع الانتشار العالمي لمتحور أوميكرون من فيروس كورونا، سارعت العديد من أماكن العمل إلى إصدار التوجيهات بمعاودة العمل من المنزل مجدداً، نظراً لسرعة انتشار المتحور الجديد، وبالطبع بيئة العمل والمكاتب تعتبر بيئة خصبة لانتقال الفيروس.

وقد حذر الخبراء من عدة مشاكل مرتبطة بالعمل من المنزل، منها آلام الظهر والرقبة والركبتين، إضافة إلى المشاكل النفسية.

كما أيقظت جائحة كورونا دول العالم على وباء آخر، وهو مرض جفاف العين (DED)، حيث أصبح شائعًا بشكل متزايد بين الأشخاص خاصة في ظل سيناريو العمل من المنزل الحالي، وذلك بفضل الاعتماد المفرط على الأدوات الإلكترونية. فمرض جفاف العين هو حالة لا توفر فيها الدموع ترطيبًا مناسبًا للعينين، إما بسبب عدم كفاية الإنتاج أو ضعف الاحتفاظ بها بالعينين.

وغالبًا ما يعاني الأفراد المصابون بهذه الحالة من إحساس بالحرقان أثناء العمل على الأجهزة الإلكترونية لفترات طويلة، وصعوبة في إبقاء العينين مفتوحتين بسبب الإحساس بجسم غريب، وفقا لما ذكره موقع "doctor-ndtv"، كما أن البعض قد يعانون من عدم وضوح الرؤية (الزغللة كما هي شائعة) خاصة أثناء قيادة السيارة.

وبخلاف ذلك، فإن جفاف العين الذي يُلاحظ بشكل شائع عند البالغين هو أيضًا أكثر انتشارًا لدى الأطفال بسبب زيادة وقتهم أمام الشاشات، في أعقاب الوباء العالمي، حيث شهد العالم تحولا في الروتين اليومي للأشخاص من كل فئة عمرية، الجزء الأكبر من عملنا الآن رقمي، مع زيادة الاعتماد على استخدام أجهزة الكمبيوتر والهواتف والأجهزة اللوحية، مما تسبب في قفزة تقارب 30-40% في حالات جفاف العين حول العالم خلال العام الماضي.

يُذكر أنه أثناء استخدام أي أدوات، يومض الشخص بنسبة تصل إلى 66% بشكل أقل تكرارًا، مما يؤثر على ترطيب العينين، يتطلب الوقت الذي تقضيه على الأجهزة سواء كانت متعلقة بالعمل أو الدراسة أو الألعاب تركيزًا شديدًا يؤدي إلى جفاف العين.

ويمكن أن يرتبط جفاف العين بأعراض مثل احمرار العين، وألم العين، والإرهاق، والإحساس بالوخز أو الحرق في العين، وعدم الراحة من العدسات اللاصقة، وتشوش الرؤية العابر، والشعور بالرمال، وانخفاض تحمل مشاهدة الشاشة المستمرة، وبالإضافة إلى ذلك يؤدي استخدام الشاشة لفترات طويلة أيضًا إلى الإجهاد بسبب الجهد المستمر لعضلات العين مما يؤدي إلى ألم في العين والصداع.

ولتجنب حالة جفاف العين، من المهم أخذ فترات راحة متكررة من استخدام الشاشة، والحفاظ على وضعية جيدة والحفاظ على ترطيب العين. ولمواجهة مشكلة إجهاد العين الرقمي، يمكن للمرء الحفاظ على الإضاءة المناسبة دون اختلاف كبير بين سطوع الشاشة والمناطق المحيطة بها، وضبط جودة إعدادات العرض إلى منطقة مريحة مع تباين جيد واستخدام نظارات خاصة.

ويشمل علاج هذه الحالة قطرات لتعزيز التزليق وتقليل الالتهاب في العين، وتغييرات معينة في نمط الحياة، وفي الأشخاص الذين يعانون من حالات شديدة، تناول الأدوية عن طريق الفم لعلاج السبب. كما يمكن التغلب على بعض أشكال جفاف العين أيضًا عن طريق الكمادات الدافئة والتدليك الرقمي للجفون والعلاج بمعدات خاصة تهدف إلى تحسين وظيفة الغدد المنتجة للدهون في العين.

وعلى الرغم من الانتشار المتزايد، لا يزال الوعي بهذه الحالة بين عامة السكان منخفضًا، ويعد الوعي بهذا المرض الخبيث أمرًا مهمًا للغاية خاصة في الوضع الحالي حيث يوجد استخدام موسع للشاشات الرقمية للأغراض التعليمية أو المعلوماتية أو الترفيهية.

ويختار العديد من الأشخاص تطبيق العلاجات المنزلية مثل ماء الورد أو الماء البارد على العينين ومع ذلك، من المهم للغاية استشارة طبيب عيون، ليس فقط لعلاج الحالة ولكن أيضًا حتى يمكن اكتشاف أي حالات مشابهة ترتبط غالبًا بهذا المرض وإدارتها بشكل مناسب.

ويمكن أن يساعد التشخيص والعلاج المبكران في إدارة جفاف العين بشكل أفضل، ومن المهم للغاية الخضوع لتقييم روتيني للعين سنويًا، خاصة في ظل جائحة كورونا، حتى يمكن اكتشاف أمراض العيون الأخرى مثل الأخطاء الانكسارية وإعتام عدسة العين والزرق واعتلال الشبكية السكري وإدارتها في المراحل المبكرة.

AdSense

التعليقات مغلقة.