بهدوء.. لماذا تثير قواعد الخصوصية الجديدة في “واتساب” المخاوف؟

25

بدأت "واتساب" التابعة لشركة "فيسبوك" في تنبيه مستخدميها البالغ عددهم ملياري مستخدم إلى تحديث سياسة الخصوصية الخاصة بها – وإذا كانوا يريدون الاستمرار في استخدام تطبيق المراسلة الشهير، فعليهم قبوله.

تسببت الشروط الجديدة، التي تم تسليمها في أوائل عام 2021، في غضب بين خبراء التكنولوجيا ودعاة الخصوصية ورجال الأعمال والمنظمات الحكومية وأثارت موجة من الانشقاقات نحو الخدمات المنافسة.

يقول "واتساب" إن التغيير ضروري لمساعدته على الاندماج بشكل أفضل مع منتجات "فيسبوك" الأخرى، وفقاً لما ذكرته "بلومبيرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

1. ماذا تقول السياسة الجديدة؟

يحتفظ "واتساب" الآن بالحق في مشاركة البيانات التي يجمعها عنك مع شبكة "فيسبوك" الأوسع، والتي تتضمن "إنستغرام"، بغض النظر عما إذا كان لديك حسابات أو ملفات تعريف هناك.

يتماشى جزء كبير من السياسة، التي تتعلق بتحقيق الدخل من "واتساب"، إلى حد كبير مع ما جاء من قبل، وتنص على أن "واتساب" يتلقى معلومات من شركات "فيسبوك" الأخرى ويشاركها معها.

قد نستخدم المعلومات التي نتلقاها منهم، وقد يستخدمون المعلومات التي نشاركها معهم للمساعدة في تشغيل وتسويق الخدمات.

بالنسبة للمستخدمين القدامى، تم توفير خيار مشاركة البيانات مع "فيسبوك" في عام 2016، ولكن كان هذا فقط، اختياري ومؤقت، من 8 فبراير أصبح إلزامياً للجميع.

2. هل يستطيع "فيسبوك" قراءة "واتساب" الآن؟

لا، يتم تشفير المحادثات مع أصدقائك من طرف إلى طرف، مما يعني أنه حتى "واتساب" نفسه لا يمكنه الوصول إليها. ومع ذلك، باستخدام "واتساب"، قد تشارك معه بيانات الاستخدام، بالإضافة إلى المعرف الفريد لهاتفك، من بين أنواع أخرى من البيانات الوصفية.

قد تكون هذه البيانات مرتبطة بهويتك، وفقاً لـ "واتساب" تنص سياسة الخصوصية على أنه يجب الآن الموافقة على مشاركتها مع "فيسبوك".

3. لماذا يريد "فيسبوك" البيانات؟

تقول الشركة إنها بحاجة إليها للمساعدة في تشغيل وتحسين عروضها على نطاق أوسع، حيث جاءت جميع عائدات "فيسبوك" التي بلغت 21.5 مليار دولار تقريباً في الربع الثالث من عام 2020 من الإعلانات، ولا يوجد أي منها في "واتساب".

تريد الشركة أن تكون قادرة على تقديم المزيد من الإعلانات المستهدفة للأشخاص على "فيسبوك" و"إنستغرام" من خلال معرفة عادات استخدامهم على "واتساب"، والسماح للشركات بتلقي مدفوعات في "واتساب" للعناصر التي تم النقر عليها، على سبيل المثال، في إعلانات إنستغرام.

4. ما هي التداعيات؟

قال المكتب الإعلامي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزارة الدفاع في بلاده إنهما سيتخليان عن تطبيق واتساب.

أيد الملياردير إيلون ماسك تطبيق Signal المنافس لمتابعيه على تويتر البالغ عددهم 42 مليوناً.

تعطلت خدمة التسجيل في Signal بعد أن طغى تدفق المستخدمين الجدد على خوادمها. في 10 يناير/كانون الثاني، غردت: "نستمر في تحطيم سجلات حركة المرور وإضافة سعة مع استيعاب المزيد والمزيد من الأشخاص لمدى كرههم لشروط فيسبوك الجديدة".

5. هل السياسة هي نفسها على الصعيد العالمي؟

لا. هناك اختلاف في النص الخاص بأوروبا مقارنة ببقية العالم.

في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، تقول "واتساب" صراحةً إنها تريد أن تكون قادرة على السماح للمستخدمين بالبدء في ربط حساب "فيسبوك" Pay الخاص بهم "لدفع ثمن الأشياء على "واتساب"، والسماح لهم بالدردشة مع الأصدقاء على منتجات "فيسبوك" الأخرى، فيما لا يظهر هذا النص في النسخة المطبقة في أوروبا.
6. لماذا تعامل أوروبا بشكل مختلف؟

أعربت سلطات حماية البيانات الأوروبية، المخولة بموجب قوانين الخصوصية الصارمة في الاتحاد الأوروبي أن تغريم الشركات بما يصل إلى 4% من الإيرادات السنوية العالمية إذا انتهكت قواعد الكتلة.

فرضت سلطات مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي في 2017 غرامة قدرها 110 ملايين يورو (134 مليون دولار) على فيسبوك لتضليل المنظمين خلال مراجعة 2014 لاستحواذها على واتساب لكنها لم تصل إلى حد إلغاء الموافقة على الاندماج.

أخبر "فيسبوك" المنظمين في الاتحاد الأوروبي أثناء المراجعة أنه من الناحية الفنية لم يكن من الممكن دمج بيانات "واتساب" مع خدماته الأخرى.

7. من يستفيد من تغييرات سياسة الخصوصية؟

الشركات بشكل رئيسي. يقول "واتساب" إن الشركات ستكون قادرة على استخدام أدوات جديدة للتواصل مع العملاء والبيع لهم على منصة "فيسبوك".

وقال أيضاً إنه على وجه التحديد بالنسبة للرسائل المتبادلة بين المستخدم والشركة، فإن هذا النشاط التجاري "يمكنه رؤية ما تقوله وقد يستخدم هذه المعلومات لأغراض تسويقية خاصة به، والتي قد تشمل الإعلان على “فيسبوك".

لكن من بين المستفيدين الآخرين خدمات منافسة مثل Signal، تطبيق المراسلة الذي تديره مؤسسة أنشأها Brian Acton المؤسس المشارك لـ "واتساب" بعد أن باع تلك الشركة إلى "فيسبوك".

قالت Signal، التي تعتمد على التبرعات بدلاً من المعلنين مقابل المال، إنها شهدت زيادة في التنزيلات بعد تحديث سياسة الخصوصية في "واتساب".

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.