بموسم الصقيع.. 12 طريقة للاستمتاع بالدفء

27

تنخفض درجات الحرارة في موسم الشتاء، وهو الأمر الذي يحتاج إلى اتخاذ بعض التدابير للحماية من الشعور بالبرودة الشديدة داخل وخارج المنزل. يورد موقع WebMD نصائح عدد من الخبراء للاستمتاع بشتاء دافئ بداية من استشارة الطبيب إذا كان الشعور بالطقس البارد أكثر وطأة من المعتاد مرورًا بانتقاء النظام الغذائي المناسب ووصولًا إلى اختيارات الملابس:

1. السعرات الحرارية

يحتاج جسم الإنسان إلى وقود للحفاظ على درجة حرارة الجسم الأساسية مرتفعة، خاصةً عندما يكون الجو باردًا بالخارج. ينصح بتناول وجبة ساخنة واحدة على الأقل يوميًا، وحاول تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات والأطعمة الأخرى غير المصنعة.

2. الوجبات الحارة

يساعد الحرص على تناول بعض الوجبات الحارة على تدفئة الجسم حرفيًا. يمكن تناول الفلفل الحار ما لم يكن الشخص يعاني من مشاكل في المعدة مثل القرحة. في الواقع، يمكن أن يكون النظام الغذائي الحار مفيدًا للصحة بصفة عامة ما لم تكن هناك موانع طبية.

3. استشارة الطبيب

إذا لاحظ الشخص أنه أصبح أكثر حساسية للبرد مما كان عليه في الماضي، فربما تكون أحد أعراض مشكلة في التغذية أو حالة فقر دم أو مشكلة بالأوعية الدموية أو الغدة الدرقية. ينبغي ملاحظة عدد المرات التي تحدث فيها حالات التأثر الشديدة بانخفاض درجات الحرارة، ومدتها الزمنية، وما إذا كانت تزداد سوءًا. ويمكن أن يجري الطبيب بعض الاختبارات لتضييق نطاق البحث عن المسببات.

4. الحديد وفيتامين B12

بدون ما يكفي من الاثنين، يمكن أن يصاب الإنسان بفقر الدم، مما يعني أن هناك نقصا في عدد خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين لباقي الجسم، وهو بدوره ما يمكن أن يتسبب في الشعور بالبرودة. يمكن الحصول على الجديد وفيتامين B12 عن طريق تناول الدجاج أو البيض أو السمك أو الحمص أو الخضراوات.

5. التمرينات الرياضية

يمكن ممارسة بعض التمرينات الرياضية البسيطة للحصول على شعور بالدفء والنشاط مثل المشي أو الركض. إذا كان الجو باردًا جدًا بالخارج، يمكن ممارسة بعض تمارين الرياضية الخفيفة في المنزل. تساعد التمرينات الرياضية الخفيفة بشكل منتظم على تدفئة الجسم، بالإضافة إلى بناء العضلات والحفاظ عليها، مما يؤدي أيضًا إلى حرق السعرات الحرارية وزيادة حرارة الجسم.

6. تدفئة الملابس

تعد لحظة تبديل الملابس في الصباح من الفترات التي يتعرض فيه الكثيرون للشعور بالبرودة. يمكن وضع الملابس في المجفف لدورة قصيرة قبل ارتدائها لتدفئتها سريعًا قبل ارتدائها، لأنه عادة ما يكون الجسم أكثر دفئًا في الصباح.

7. ارتداء الجوارب للنوم

ربما يبدو الأمر مضحكًا، لكنه أفضل من الشعور بالبرد القارس في أصابع القدمين. يساعد ارتداء جوارب نظيفة قبل النوم على تدفئة كامل الجسم وليس أصابع القدمين فحسب. ولمن لا يحبذون ارتداء جوارب أثناء النوم يمكن ارتداء شبشبًا دافئًا قبل الدخول للسرير بحوالي ساعة.

8. انتقاء بيجامات مناسبة

ينصح الخبراء بانتقاء ملابس النوم بعناية ويفضل اختيار المصنوعة من أقمشة مرنة ومريحة. ويوصي الخبراء بعدم اختيار المنسوجات الحريرية لملابس النوم. وتوجد إمكانية لاختيار بيجامات ذات غطاء للرأس لضمان تدفئة كاملة أثناء النوم.

9. لباس ذو طبقات

على عكس المتوقع يمكن أن يكون اختيار ملابس خفيفة من عدة طبقات أكثر منحًا للدفء بالمقارنة مع طبقة ثقيلة واحدة. يمكن أن تشتمل الطبقات المتعددة على ملابس داخلية حرارية، وهي ما يشار إليها اختصارًا بـ"ثرمال"، ثم قميص أو سترة كطبقة عازلة وبعدها يتم ارتداء سترة واقية من المطر غير مسامية كغطاء خارجي. ويوفر هذا الاختيار ميزة خلع الطبقة الثالثة إذا كان الجو حارًا نهارًا خارج المنزل.

10. الأحذية المُصنفة للشتاء

ينبغي اختيار أحذية مناسبة لفصل الشتاء، حيث إن الأحذية غير المحكمة المضادة للرطوبة يمكن أن تتحول إلى ما يشبه كتلا جليدية. يوجد تصنيف للأحذية يحمل علامة IPX أو المستوى الأكثر إحكامًا وهو IPX-8. كما ينصح باختيار قياس أكبر لأحذية الشتاء لكي تناسب بعض الجوارب الصوفية السميكة.

11. تدفئة السرير

ينصح الخبراء بأن يتم وضع البطانية أعلى المرتبة لأن نصف الحرارة من البطانية يتم إهدارها عند استخدامها كغطاء، كما أنه يمكن في هذه الحالة الاكتفاء بغطاء خفيف ومريح مثل الملاءة فوق الشخص أثناء النوم.

12. المدفأة

يرى الخبراء أن اختيار مدفأة من النوع "الحراري" المزود بمروحة هو الأفضل لتدفئة غرفة كاملة. ويعتبرون أن النموذج "المشع" من المدفأة غير مناسب إلا لمجرد تسخين بقعة معينة، ويجب وضعه على سطح مستوٍ بعيدًا عن أماكن حركة الأشخاص خصوصا الأطفال والحيوانات الأليفة، تجنبًا لوقوع حوادث. ويوصي الخبراء بتوصيل أي وسائل تدفئة كهربائية بالحائط مباشرة مع تركيب مفتاح أمان يقوم بإيقاف تشغيل جهاز التدفئة عند ارتفاع درجة الحرارة.

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.