بعد السقوط الحر.. الكمامة إلزامية في الطائرات

55

قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) إنه يوصي بارتداء الكمامات على متن الرحلات الجوية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، عندما يتم استئناف حركة الطيران.

وقال ديفيد باول المستشار الطبي لإياتا للصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف، الثلاثاء، إنه بينما من الممكن الإبقاء على التخصيص المعتاد للمقاعد لكن التوصية هي الإلزام بارتداء الكمامات أو أغطية الوجه على متن الطائرات، بحسب "رويترز".

وبحسب إياتا تعرضت حركة النقل الجوي العالمية لانخفاض هائل بأكثر من النصف في آذار/مارس مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بسبب القيود على السفر وعمليات الإغلاق المرتبطة بانتشار جائحة كوفيد-19 وفقاً لما نقلته "فرانس برس".

وقالت المنظمة إنّ الانخفاض بنسبة 52,9% عند قياسه بإجمالي الإيرادات على أساس عدد الكيلومترات لكل راكب "كان أكبر انخفاض في التاريخ الحديث ما يعكس تأثير الإجراءات الحكومية لإبطاء انتشار كوفيد-19".

وتضررت العديد من شركات الطيران الأعضاء في المنظمة والبالغ عددها 290 بشدة من الركود مع إغلاق معظم أنحاء العالم حيث تكافح الحكومات للحد من انتشار فيروس كورونا. وتمثل هذه الشركات 82% من الحركة الجوية العالمية.

وأعلنت شركة الطيران الأميركية العملاقة بوينغ وشركة الخطوط الجوية البريطانية إلغاء آلاف من الوظائف بعد انخفاض حركة الطيران إلى مستويات غير مسبوقة منذ العام 2006.

وقال المدير العام والرئيس التنفيذي للمنظمة ألكسندر دو جونياك إنّ "آذار/مارس كان شهرًا كارثيًا للطيران".

وتابع "شعرت شركات الطيران تدريجيًا بالتأثير المتزايد لإغلاق الحدود المرتبط بـكوفيد-19 والقيود المفروضة على التنقل، بما في ذلك في الأسواق المحلية". وأضاف "كان الطلب عند المستوى نفسه الذي كان عليه في عام 2006".

وصرّح "الأسوأ من ذلك أننا نعلم أن الوضع تدهور أكثر في نيسان/أبريل وأن معظم الدلائل تشير إلى انتعاش بطيء".

وشهد شباط/فبراير انخفاضًا سنويًا بنسبة 10.3% حين واجهت الصين أسوأ مراحل مواجهة الوباء الذي بدأ على أراضيها.

وانخفضت حركة النقل في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 65.5% في آذار/مارس، وسجلت شركات الطيران الأوروبية انخفاضا بنسبة 54.3% فيما سجّلت شركات أميركا الشمالية انخفاضا بنسبة 53.7%.

ورغم الانتشار البطيء للفيروس في إفريقيا، انخفضت حركة الطيران في القارة بنسبة 42.2% في آذار/مارس بعد انخفاض بنسبة 1.1% فقط في شباط/فبراير.

وحذر دو جونياك من أن "صناعة (الطيران) في وضع سقوط حر"، وحض الحكومات على العمل معًا للاستعداد لمرحلة يمكن فيها تخفيف قيود السفر.

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.