بعد إغلاق دام 20 شهراً.. أميركا تعيد فتح حدودها أمام المسافرين الملقحين

26

أعادت الولايات المتحدة فتح حدودها البرية والجوية اليوم الاثنين، أمام المسافرين الأجانب الملقحين بعد 20 شهرا على إغلاقها وفرض قيود على السفر، ما أثر على العائلات والسياحة وتسبب في توتر دبلوماسي.

وفي مواجهة الوباء، أغلقت الولايات المتحدة حدودها اعتبارا من مارس 2020، باستثناء حالات محدودة جدا تكون فيها أسباب مقنعة، أمام ملايين المسافرين القادمين خصوصا من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والصين ثم في وقت لاحق الهند والبرازيل. كما أغلقت نقاط دخول برية أمام الزوار من كندا والمكسيك.

وأثرت هذه الأشهر من القيود المفروضة على مئات الملايين من الناس.

وفي مطارات أوروبا، وقف مسافرون متحمسون في انتظار الصعود على متن الطائرات المتوجهة إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة، بينما شوهدت طوابير طويلة من المسافرين والسيارات عند الحدود مع كندا والمكسيك.

وفي مطار رواسي-شارل ديغول في باريس، وقفت شارلوت بوليه (27 عاما) في انتظار دورها لوضع الحقائب، وأعربت عن سعادتها لتمكنها من التوجه للقاء أصدقائها مرة أخرى.

وقالت لوكالة فرانس برس: "سأذهب إلى نيويورك، وسأقوم برؤية المعالم مع زوجي وسألتقي بأصدقاء لم أرهم منذ عام ونصف بسبب كوفيد".

أما في مطار هيثرو في لندن، أقلعت طائرتان من شركتي "بريتيش إيرويز" ومنافستها "فيرجين إيرلينز"، إلى نيويورك في نفس الوقت من مدرجين متوازيين.

ولمواجهة الأعداد الكبيرة من المسافرين، قامت الشركات التي تعتمد بشكل كبير على المسارات الجوية عبر المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ، بزيادة عدد الرحلات واختارت طائرات أكبر ووفرت عددا كافيا من الموظفين.

وعلى طول الحدود مع المكسيك، واجهت الكثير من المدن صعوبات اقتصادية بسبب القيود التي فرضت مع كوفيد. أما على الحدود مع كندا، قبل شروق الشمس، اصطفت طوابير من المسافرين في سياراتهم ومنازلهم المتنقلة عند جسر "قوس قزح" بين شلالات نياغرا في أونتاريو ونيويورك.

بعض القيود

بالنسبة للمسافرين الذين يصلون جوا، ستطلب الولايات المتحدة اعتبارا من اليوم، بالإضافة إلى إثبات التطعيم وفحص الكشف عن كورونا قبل ثلاثة أيام من المغادرة، أن تقوم شركات الطيران بوضع نظام تتبع للمخالطين.

وبالنسبة للوافدين برا، فقد أعلن البيت الأبيض هذا الأسبوع أن رفع القيود سيتم على مرحلتين. اعتبارا من 8 نوفمبر، سيتمكن القادمون لأسباب تعتبر غير ضرورية من عبور حدود كندا أو المكسيك، على سبيل المثال تلك المتعلقة بالعائلة أو السياحة شرط تلقي اللقاح. والوافدون لأسباب تعتبر ضرورية، مثل سائقي الشاحنات يتم إعفاؤهم من ذلك.

لكن اعتبارا من يناير، سيتم تطبيق إلزامية التطعيم على كل الزوار الذين يعبرون الحدود البرية مهما كان سبب دخولهم.

من جانب آخر، أشارت السلطات الصحية الأميركية إلى أنه سيتم قبول كل اللقاحات المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية.
وهي حتى الآن، بحسب الإجراء الطارئ الذي وضعته منظمة الصحة، أسترازينيكا وجونسون أند جونسون ومودرنا وفايزر/بايونتيك وسينوفارم وسينوفاك.

لم تفرض الولايات المتحدة التي كانت صارمة جدا في إغلاق الحدود، إلزامية التطعيم على الركاب في رحلات داخلية. حتى إدارة بايدن التي رضخت في الآونة الأخيرة لفرض بعض الإجراءات الملزمة، لم تقدم على تغييرات بسبب حساسية الموضوع سياسيا.

ولم تعلق الولايات المتحدة حتى الآن على زيادة الإصابات بكوفيد في أوروبا.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت الخميس، أن وتيرة انتقال عدوى كوفيد-19 في أوروبا "مقلقة جدا" في الوقت الراهن، ما قد يؤدي إلى تسجيل نصف مليون وفاة إضافية في القارة بحلول فبراير.

AdSense

التعليقات مغلقة.