المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء لـ(باج نيوز): مبادرة حمدوك جاءت نتيجةً لتصاعد الخلافات.. ولا وجود لانقلاب

23

الخُرطوم: إيمان كمال الدين

قال المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، فيصل محمد صالح في تصريح لـ(باج نيوز) إنّ طرح مبادرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك للانتقال الديمقراطي جاءت نتيجةً لتصاعد الخلافات في ثلاث جبهات وبالتالي أصبحت قضية الانتقال مهددة، وأصبح الناس بحاجة لوقفة وإعادة نظر.

وأضاف: إصلاح المنظمومة العسكرية والأمنية لأنها ما أصلحت، الوثيقة الدستورية قالت إنّ المكون العسكري هو من يصلحها لكن واضح أن هناك مشاكل، السلام لم يكتمل، هياكل السلطة الانتقالية، المجلس التشريعي، العدالة كلها قضايا تحتاج وقفة ومعالجة.

وأضاف: بحسب حديث رئيس الوزراء في المؤتمر الصحفي هناك خلافات داخل المكون المدني “خلافات مدنية، مدنية” وخلافات بين المدنيين والعسكريين، نوع من عدم الثقة، وهي شراكة صعبة جداً.

وأوضح فيصل: الجديد الذيّ أضيف هو ظهور خلافات بين المكون العسكري نفسه، هذه الثلاث قضايا، تعني أن الأزمة كبرت
لو كانت في جناح واحد لكان من السهل التعامل معها، لكن الأزمة صارت في كل الأجسام، لذلك كانت هناك حوجة لمواجهة هذه الأزمة.

ونفى فيصل أن يكون للمبادرة علاقة بالمظاهرات المقرر تنظيمها في الـ30 من يونيو.

وقال: لا علاقة لها بالثلاثين من يونيو ولا يوجد انقلاب، هناك مظاهرات ستتم، وتتواصل المبادرة، لا خلاف.

AdSense

التعليقات مغلقة.