السودان يدفع بطلبٍ إلى الأمم المتحدّة

13

الخرطوم: باج نيوز

تقول مريم الصادق إنّ إثيوبيا تمضي في الملء الثاني لسدّ النهضة دون اتّفاقٍ قانوني ملزم.

كشفت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق، عن تقدّم بلادها بطلبٍ إلى الأمم المتّحدّة لتغيير الجنود الإثيوبيين الموجودين في بعثة يونيسفا المتواجدة في منطقة أبيي بجنودٍ آخرين.

وأوضحت مريم في تصريح صحفي لقناتي “العربية” والحدث”، الثلاثاء، عقب ختام مفاوضات سدّ النهضة بالعاصمة كنشاسا ، أنّ الخطوة ترجع لعدم وجود ثقة في الجانب الإثيوبي.

وأضافت” هذا ما يجعل من الصعب وجود جنود إثيوبيين داخل العمق الاستراتيجي السوداني”.

وشدّدت مريم على أنّ عزم إثيوبيا المضي في الملء الثاني لسدّ النهضة دون اتّفاقٍ قانوني ملزم يضع 20 مليون مواطن سوداني في موضع الخطر.

وأشارت إلى أنّ ذلك يفتح الباب نحو سيناريوهات يعملون من جانبهم بصورةٍ حثيثةٍ على منع تطوّرها.

وأضافت “خاصة وأنّ إثيوبيا اعتدت على السودان فيما يخص الحدود والآن هنالك مواجهات عسكرية وحشود على امتداد الحدود بين البلدين” .

وكشفت مريم الصادق عن تشكيل لجنة وزارية من قبل رئيس الوزراء عبدالله حمدوك ؛ للنظر للتقاطعات والمصالح الإثيوبية في السودان وذلك من أجلّ المضي في التوقف عن التعامل بانفتاحٍ وأريحيةٍ مع إثيوبيا، لكنّها أكّدت في الوقت ذاته أن ذلك لا ينطبق على استقبال اللاجئين الإثيوبيين إثر النزاعات التي تدور داخل إثيوبيا الآن.

والثلاثاء، فشلت الاجتماعات التي عقدت،في كينشاسا، بين مصر والسودان وإثيوبيا، بالتوصّل إلى بيانٍ ختامي بشأن سد النهضة، المثير للجدل.

AdSense

التعليقات مغلقة.