“الخطوط الكويتية” تنفي الاستغناء عن طيارين يحملون الجنسية الباكستانية

17

نفت شركة الخطوط الجوية الكويتية ما تردد عن وجود طيارين ومهندسين باكستانيين بالشركة يحملون تراخيص عمل مزورة.

وقالت الشركة في بيان: "إن ما تم تداوله في بعض وسائل التواصل الاجتماعي عن قيام الشركة بإنهاء خدمات طياريها من الجنسية الباكستانية بسبب رخصهم المزيفة، غير صحيح، حيث لا يوجد لديها أي طيار من الجنسية الباكستانية حالياً، ويوجد فقط 13 مهندساً من الجنسية نفسها يحملون المؤهلات العلمية المعتمدة من منظمات السلامة والصيانة الدولية ويعملون حالياً مع زملائهم بكل كفاءة ومهنية"، وفقا لما نقلته صحيفة "القبس".

وكان وزير الطيران الباكستاني غلام ساروار خان قال إن الحكومة طلبت من العديد من شركات الطيران التجارية ونوادي طيران وشركات الطيران العارض، إيقاف 262 طياراً عن العمل حتى الانتهاء من التحقيقات بشأن مؤهلاتهم.

وشككت رابطة الطيارين الباكستانية في مصداقية هذه القائمة ودعت السلطة القضائية إلى التدخل والتحقيق في الأمر بدلاً من الحكومة لضمان الشفافية.

وعبرت هيئات السلامة والنقل العالمية عن قلقها بشأن التراخيص "المشكوك فيها"، وقالت إنها تنظر في الأمر. وتسير الخطوط الجوية الدولية الباكستانية رحلات عبر عدد من المسارات، بما في ذلك إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا. من جهته، وفي اليوم التالي لتصريح وزير الطيران، أكد المتحدث باسم شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية المملوكة للدولة أن الشركة بعثت برسالة إلى البعثات الأجنبية وهيئات التنظيم والسلامة العالمية للتأكيد على أنها أوقفت جميع الطيارين المشتبه في حصولهم على تراخيص عمل بالاحتيال وعددهم 141 طيارا.

وتعهدت الرسالة التي وقعها الرئيس التنفيذي للشركة أرشد مالك بأنها ستظل ملتزمة بجميع معايير سلامة الطيران والمعايير التنظيمية الدولية. وذكرت نسخة من الرسالة المرسلة إلى السفارة الأميركية في إسلام اباد، أن "من المؤكد أيضا أن جميع الطيارين الذين يقودون رحلات شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية لديهم تراخيص موثقة معتمدة من حكومة باكستان".

إلى ذلك، وبعدما جرى تناول القضية على نطاق واسع، أفادت صحف ومواقع أجنبية أن الخطوط الجوية الكويتية أوقفت 7 طيارين باكستانيين و56 مهندساً يوم أول من أمس، وهو ما نفته "الكويتية".

كما وضعت شركات طيران أخرى كالطيران العماني وطيران فيتنام قوائم الطيارين والمهندسين الباكستانيين وموظفي المناولة الأرضية، على أن تبقى أسماء الطيارين معلّقة إلى أن يتم تلقي تقرير من السلطات الباكستانية.

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.