الحرائق المستعرة.. آخر قشة قصمت ظهر السياحة في تركيا

30

وجهت حرائق الغابات في الساحل الجنوبي لتركيا ضربة جديدة لقطاع السياحة المتعثر في البلاد، حتى إن وزير السياحة التركي ناشد المصطافين المحليين عدم إلغاء حجوزاتهم في المناطق المنكوبة بالحرائق.

قال محمد نوري إرسوي بعد اجتماع في 7 أغسطس مع ممثلين عن قطاع السياحة في بودروم، وهي بلدة ساحلية في منطقة جنوب بحر إيجة التي كانت قبلة للسياح الأجانب قبل الجائحة: "نحن بحاجة إلى إخبار العالم بأسره بأننا نعود إلى الحياة الطبيعية بسرعة"، وفق ما نقله موقع Al-Monitor.

وأضاف المسؤول التركي: "ما يحتاجه الناس هنا ليس فقط المساعدة ولكن تطبيع الحياة.. أعظم مساعدة يمكنك تقديمها لهم هي المجيء إلى هنا، وتناول وجبة، ووضع خطط عطلتك في هذه المنطقة"، في اعتراف دقيق بأن هناك حاجة إلى السياح المحليين وليس الأجانب للحفاظ على القطاع المتعثر على قيد الحياة في عام 2021.

وقال وزير الغابات التركي بكير باكديميرلي أمس الاثنين، إنه تم إخماد جميع الحرائق باستثناء حريقين في مقاطعة موغلا الجنوبية الغربية، وأشاد ببطولة رجال الإطفاء. وتعرض الوزير لانتقادات شديدة بسبب افتقار الحكومة إلى التخطيط والمعدات لمكافحة 240 حريقًا أضرم في 47 مقاطعة في تركيا.

وتسببت حرائق الغابات في تركيا، التي بدأت في 28 يوليو، في مقتل ثمانية أشخاص على الأقل وعدد لا يحصى من الحيوانات، وتحول مئات الهكتارات إلى رماد.

في الجنوب السياحي للبلاد، المعروف باسم الريفيرا التركية، كان لا بد من إجلاء القرويين والسياح وإنقاذ بعضهم عن طريق البحر. وفي بودروم وحدها تم إنقاذ أكثر من 4000 سائح وموظف من قبل خفر السواحل.

وأفادت "يورونيوز" بأن الاتحاد الأوروبي أصدر أعلى حالة تأهب لخطر الحرائق في مناطق من تركيا وإيطاليا والبرتغال وإسبانيا وأجزاء من شمال إفريقيا.

قال بولنت بلبول أوغلو، نائب رئيس الاتحاد الفندقي التركي ورئيس رابطة أصحاب الفنادق السياحية في جنوب بحر إيجة، إن الحرائق هي القشة الأخيرة لقطاع عانى بالفعل من عامين صعبين.

وأبقت المملكة المتحدة تركيا على قائمة الدول المعرضة لخطر تفشي فيروس كوفيد-19، في إعادة التقييم التي أجرتها في 5 أغسطس. وكانت ضربة قوية لمنطقة موغلا السياحية، إحدى المناطق التي تضررت بشدة من عدد كبير من الحرائق.

استضافت موغلا، موطن النقاط السياحية الساخنة في بودروم ومارماريس، 1.5 مليون سائح بريطاني قبل عام من تفشي الوباء، وكان مشغلو ومديرو السياحة يأملون في رؤية بعض المصطافين المنتظمين يعودون في أواخر أغسطس أو أوائل سبتمبر.

أنطاليا، التي تقع على بعد 200 ميل (320 كيلومترًا) جنوب مارماريس والمفضلة لدى السياح الروس، تأثرت أيضًا بالحرائق، لكن ليس في مناطقها السياحية. وقال إركان ياغشي، رئيس جمعية أصحاب الفنادق السياحية في منطقة البحر الأبيض المتوسط، لـ Al-Monitor: "لم تتأثر الحجوزات".

وتأثر قطاع السياحة في تركيا، الذي كان مثل 4.6% من الاقتصاد في عام 2019، بشدة بالوباء العام الماضي. وانخفضت عائدات السياحة إلى 10 مليارات دولار في 2020، أي ثلث إيرادات عام 2019 البالغة 30 مليار دولار.

AdSense

التعليقات مغلقة.