“الحجر الصحي للقادمين” يعرقل تعافي قطاع السفر الأوروبي

28

تعثر تعافي قطاع السفر الأوروبي في بداية أغسطس بعد أداء قوي في يوليو، إذ تسبب قواعد الحجر الصحي للقادمين وتحذيرات من زيادة معدلات الإصابة بفيروس كورونا حالة من الضبابية وتردع السياح عن حجز رحلات إلى الخارج.
وفي يوليو، بلغت أعداد تذاكر السفر جوا عبر الحدود داخل أوروبا 28% من المستويات المسجلة في 2019، إذ بدأ الأوروبيون يسافرون مجددا بعد إجراءات عزل عام استمرت لأشهر.
وبحلول الأسبوع الأول من أغسطس، انخفضت الأحجام إلى 18% بحسب بيانات قدمتها مجموعة فوروارد كيز لتحليلات السفر.
وأعادت بريطانيا تطبيق قواعد الحجر الصحي على الوافدين من إسبانيا في 26 يوليو، بعد أسبوعين فقط من إعلانها أن السفر إلى هناك آمن، ومنذ بداية أغسطس آب أضافت فرنسا وكرواتيا والنمسا للقائمة مع إشعار تقل مدته عن يومين.
كما تسبب ارتفاع مستويات الإصابة بكوفيد-19 في إسبانيا في تحفيز النمسا والسويد وألمانيا على التحذير من السفر إلى البلد بكامله أو مناطق داخله، مما خلق حالة من الضبابية وثبط آمال شركات الطيران في تعاف قوي.
وقالت ريان إير، أكبر شركة طيران أوروبية من حيث عدد المسافرين، يوم الاثنين إنها تشهد بالفعل أثر القيود الجديدة على الحجوزات وإنها ستقلص خططها لطاقة الرحلات الجوية في سبتمبر أيلول وأكتوبر تشرين الأول.
وبالنظر مستقبلا، قال أوليفيه بونتي نائب الرئيس لدى فوروارد كيز إن التذاكر الصادرة للربع الرابع للسفر جوا داخل أوروبا انخفضت 70% مقارنة مع السنة الماضية.
وقال إن الوضع المتغير سريعا يعني أيضا أن المسافرين يتركون وضع خططهم لوقت لاحق، ويبحثون عن رحلات ويقومون بالحجز في وقت أقرب بكثير لموعد مغادرتهم المزمع مقارنة مع ما كانوا يقومون به في العام الماضي.

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.