البرهان لـ”مولي في”: المكوّن العسكري لا يرغب الاستمرار في السلطة

17

الخرطوم: باج نيوز

البرهان يجدّد الحرص على تطوير العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين، ويؤكّد”ليس لدى المكوّن العسكري رغبةً في الاستمرار في السلطة.

أعلن رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان عن تمسّكهم بالوثيقة الدستورية، وإجراء حوارٍ شاملٍ مع كلّ القوى السياسية لاستكمال هياكل السلطة الانتقالية، وإنجاح عملية الانتقال الديمقراطي بالبلاد وصولاً لانتخابات حرة ونزيهة في يوليو من العام ٢٠٢٣م.

جاء ذلك خلال مباحثاتٍ جرت بين بالقصر الجمهورى مع الخارجية الأمريكي للشئون الإفريقية مولى في، والوفد المرافق في حضور وكيل وزارة الخارجية المكلّف السفير علي الصادق والقائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم السفير براين شوكان.

وجدّد البرهان عدم رغبة المكوّن العسكري في الاستمرار في السلطة، واستعداده وانفتاحه لقيادة حوارٍ دون شروطٍ، يفضي لإحداث الاستقرار والتنمية في البلاد.

وأعلن البرهان عن حرصه على تأمين الفترة الانتقالية والحفاظ على الأمن القومي وفرض هيبة الدولة، وتجنيب البلاد الانزلاق نحو الاضطراب والفوضى.

وأوضح عبد الفتاح أنّ العملية التصحيحية التي جرت بالبلاد في ٢٥ أكتوبر المنصرم كانت ضرورية نتيجة التباينات التي شهدتها الساحة السياسية، بجانب التدخلات الخارجية مع بعض القوى السياسية، التي أثرت سلباََ على الأداء خلال الفترة الانتقالية.

وشدّد البرهان على أنّ خطوات إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بدأت بالفعل،مشيرًا إلى أنّ أيّ معتقلٍ لا تثبت عليه تهمة جنائية سيتم إطلاق سراحه.

ويعيش السودان منذ الأسبوع الماضي على وقع أزمة سياسية تفجّرت بعد خلافاتٍ طويلة بين المكون العسكري والمدني اللذين تسلّما الحكم بعد عزل نظام الرئيس السابق عمر البشير.

وفي الخامس والعشرين من أكتوبر المنصرم، أعلن عبد الفتاح البرهان عن حلّ الحكومة والمجلس السيادي، فضلاً عن تعليق العمل ببنود الوثيقة الدستورية، وفرض حالة الطوارئ.

AdSense

التعليقات مغلقة.