إيمان كمال الدين تكتب .. صوت الثورة

26

صوت الثورة

الخرطوم هذا الصباح، صباحٌ ممتد، وتدوينةٌ مؤجلةٌ منذُ الـ25 من أكتوبر، حروفٌ ظل يتقاذفها موج الحسرة إلى أن لفظها نزيف الدم الممتد منذُ ما قبل فض اعتصام القيادة العامة، فمع كل قطرة دمٍ، تئن الروح حتى يكاد يخرجُ أنينها في صوت أسرةٍ ثُكلت في فلذة كبدها.

الخرطومُ هذا الصباح، صباحٌ ما أن يحل المساء حتى يستحيل كلُ شيء إلى ظلمةً دائمة، وليس لنا من الصباح شيءٌ سوى شروق الشمس، لكن هذه المدينة لم تعد سوى أطلال، مدينة أشباح، فغريبٌ اكتسائها بالموتِ والحياة، غريبٌ أن يتناثر على أرضها دم أبنائها، ثم تعود فجرًا إطارات السيارات لتُعبّد الأرض ، وجديرٌ بنا أن نترك عند كلِ بقعة دمٍ سالت مزارٌ قُدسي، بقعةٌ يُحرم أن تطأها الأقدام، كيف يطيب السيرُ عند بقعة خرجت فيها الأرواح إلى بارئها، يفعل ذلك ساسةُ هذه البلاد، ليصعدوا على كُرسي، غدًا يسقطون عنه، فما الذي يبقى؟

غريبةٌ هذه المدينة، غريبةُ هذه البلاد، غرباء نحن ، وأغرب من ذلك حين تمتدُ يدُ الحياة للموت وتتصافحا تصعدُ الروح إلى السماء، يدفن الجسدُ تحت الأرض، يرتقي أحدهم ويسقطُ آخر، ظلت الحياة رغم النهايةِ التي لا مناص منها ، أملٌ قل ما يستبدلُ بالموت ، لكن جيل ثورة ديسمبر قدس الموت، وقدس الحياة.

فعلى هذه البلاد جيلٌ بذل أقدس وأغلى ما يملكهُ المرء، روحهُ وحياتهُ فداءًا لشعاراتٍ حين هتفوا بها كان الأمل أن تكون نهج حياة ودستور، علهُ يمنح الحياة كما ينبغي لأجيالٍ قادمة.

مات الرفاق، واحدًا تلو آخر، ولم تسقط الراية، الصوتُ يعلو وفي القلب غصة، حتى الجدران كُتب على صخورها ، يُمكن لمن لا يسمع أن يرى.

على هذه البلاد لم يعد الموت أمرُ يخشاه أحد، فبعضهم يمضي في غيّه، وآخر يهتف لزاوله.
بعضهم أعد جواز سفره حين تقطعت به السبل وخلا الطريقُ من الرفاق ولم يبقِ لديه من ذاكرة الوطن سوى من أهال عليهم التراب وكتب على شواهد قبرهم “شهيد”، وآخرون منحهم موت الرفاق حياةً أُخرى ، وطريقٌ جديد ، وبات كل إمرءٍ يدرك أنهُ طويل ، طويل بما يكفي ليشهد جيلٌ آخر ويدرك أن مال آل إليه لم يكن حصيلة مرور أعوامٍ فقط، أو تطورٌ طبيعي للأجيال، بل كان تجسيدًا لصراع القيم، قيمٌ مهر الجهرُ بها بالدماء.

لم تعد هذه البلاد وحدها أطلال، فبعض من يحيا عليها ليسوا سوى أطياف، أطياف موتى تتشبثُ بالحياة.

أكتبوا عن الشهداء، دونوا أصواتهم، نعم بوسعنا أن ندونهُ، أسمعوا حكاياتهم، أرسموا وجوههم، فإن كانت العدالةٌ طال أمدها أو قصر حقٌ تغاضى عنهُ طالبوا السلطة، فليحفظ التاريخُ لأجيالٍ قادمة سيرة جيلٍ لم يغب صوتهُ إلا عند الموت.

AdSense

التعليقات مغلقة.