إيطاليا تفتح أبوابها وتلغي أكثر القيود صرامة في أوروبا

42

في الوقت الذي تتحرك فيه لإلغاء أحد أكثر القيود صرامة بأوروبا بسبب فيروس كورونا، وافقت الحكومة الإيطالية، السبت، على مرسوم يسمح بالسفر من وإلى البلاد اعتباراً من الثالث من يونيو.

وستسمح الحكومة بالسفر دون عوائق عبر البلاد اعتباراً من نفس اليوم. وسعت بعض المناطق إلى عودة أسرع، لكن رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي، أصر على العودة التدريجية إلى الوضع الطبيعي لمنع موجة ثانية من العدوى.

كما من المقرر فتح المحلات التجارية في 18 مايو، وقررت الحكومة أنه يجب السماح بجميع التنقلات داخل كل منطقة اعتباراً من نفس اليوم مما يعني أنه سيكون بوسع الأشخاص زيارة الأصدقاء.

وسيظل حظر السفر بين الأقاليم والسفر للخارج سارياً إلى ما بعد عطلة عيد الجمهورية في إيطاليا في الثاني من يونيو، مما يحظر أي سفر جماعي خلال العطلات الممتدة مع عطلة نهاية الأسبوع.

إلا أنه سيتم رفع جميع قيود السفر اعتباراً من الثالث من يونيو، وهو ما يعد حدثاً رئيسياً على طريق إيطاليا نحو التعافي، حيث تأمل الحكومة في إنقاذ موسم العطلات القادم عندما يهرب الإيطاليون بصورة تقليدية من المدن لقضاء عطلاتهم الصيفية السنوية.

وفي محاولة لاحتواء العدوى، كانت إيطاليا أول دولة أوروبية تفرض قيوداً على الصعيد الوطني في مارس وأقرت فقط تخفيفاً أولياً للقواعد في الرابع من مايو عندما سمحت بإعادة فتح المصانع والحدائق.

يذكر أن أكثر من 31600 إيطالي لقوا حتفهم نتيجة الإصابة بكورونا منذ الكشف عن تفشي المرض في 21 فبراير، وهو ثالث أكبر عدد من الوفيات في دولة بالعالم بعد الولايات المتحدة وبريطانيا.

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.