إسبانيا تعول على البريطانيين لإنقاذ موسمها السياحي

23

قال الرئيس التنفيذي لفنادق ميليا (MEL.MC) أمس الأربعاء، إن انتعاش السياحة الإسبانية هذا الصيف يعتمد على النجاح في نشر شهادات التطعيم الدولية، وإضافة بريطانيا لإسبانيا ضمن قائمتها الخضراء للوجهات الآمنة.

وقال غابرييل إسكارير لوكالة "رويترز" على هامش مؤتمر السفر العالمي Fitur المنعقد في مدريد: "إذا حدث ذلك، أعتقد أنه يمكننا أن نأمل في صيف جيد، وإن كان بعيدًا عن مستويات 2019".

وقال إسكارير إنه منذ أن صنفت بريطانيا إسبانيا على أنها وجهة "غير آمنة"، مما يعني أن المسافرين العائدين يجب أن يعزلوا أنفسهم عند الوصول، شهدت سلسلة الفنادق التي يقع مقرها في مايوركا إلغاء عدد أكبر من الحجوزات من قبل البريطانيين.

وأضاف: "نعلم أن هناك الكثير من الطلب المكبوت"، مشيرًا إلى أن البرتغال التي ارتفعت فيها حجوزات فنادق ميليا من قبل البريطانيين بنسبة 187% بعد أن أضافت لندن البلاد إلى قائمتها الخضراء هذا الشهر.

على الرغم من أن عدد الوافدين من بريطانيا – أهم سوق بالنسبة لإسبانيا – لن يصل إلى ما يقرب من 19 مليونًا تم تسجيلهم في عام 2019، إلا أن إسكارير يتوقع وصول ما يصل إلى 4 ملايين بريطاني إذا تم تخفيف القيود.

وقال من قاعة المؤتمرات IFEMA في مدريد: "صدقوني، سيحدث ذلك فرقًا كبيرًا".

لكن شهادات التطعيم المقبولة دوليًا ستكون أهم "فتيل للتعافي" بالنسبة لإسبانيا وعلى المستوى الأوروبي.

وأشار إسكارير إلى أن الفنادق في المستقبل ستخصص مناطق لأولئك الذين تم تطعيمهم، حيث تقبل بعض المنتجعات الضيوف الذين لديهم مناعة مثبتة أو اختبار COVID-19 سلبيًا فقط.

في غضون ذلك، تعمل "ميليا" على تكييف فنادقها مع توفير تهوية أفضل، والمزيد من أماكن تناول الطعام في الهواء الطلق، وبروتوكولات السلامة الموحدة لجعل الضيوف يشعرون بمزيد من الأمان.

وقال إسكارير: "سواء تمكنا من السيطرة على الوباء أم لا، فهذه اتجاهات موجودة لتبقى".

AdSense

التعليقات مغلقة.