أيمن كبوش: أنداي.. والحداث ومو سواي..

15

# في رواية أقرب إلى “روايات عبير” بموسيقاها الحالمة.. ورومانسيتها المترفة، جاء في الاخبار، أن السيد نزار قد ورط السوباط وليس الهلال.. بالزامية دفع أكثر من ثمانين الف دولار كمخالصة مع احد خوازيق السيد تركي ال الشيخ، السنغالي الضجة ابراهيما نداي..
# إعلام العوار، أو إعلام الغباء المستحكم.. هو الذي يمكن أن يسوّق لتلك الفرية، ثم ينسى أن الواجب الأخلاقي.. كان يقتضي ابتداء أن يعود الأمر إلى أصله.. والأصل في رواية ابراهيما أنداي هو أن هذا اللاعب قد جاء بقوة دفع دولاري من تركي آل الشيخ، استلم هذه الأموال التي لم تعرف الطريق إلى حساب الهلال، السيد الطاهر يونس الذي تبرع وحده في زمن الشفافية والعين القوية.. بعملية تسليم وتسلم السنغالي للمبلغ الدولاري الكبير.. ولكن في غياب كل أعضاء لجنة التطبيع وقادتها، لم يكن هناك السر أحمد عمر ولا الامين عبد المنعم ولا حتى عبد الله العاقب، وهاهو السيد الطاهر يونس يدشن نشاطه في “الدغمسة” بعد الغياب باستلام الأموال الخاصة بالمدرب وطاقمه المعاون، هذا الرجل شهيته مفتوحة دائما عند استلام اي أموال بحكم صداقته المريبة للسمسار المصري بلال نظير.. بينما الطاهر يمارس الزوغان عند المخالصة لأن المخالصة تقتضي أن يدخل الرجل يده في جيبه.. ولكن ان كان هناك منطق في روايات عبير هذي فإن ذلك يعيد الكرة إلى ملعب الرئيس الفخري الذي ورط الهلال في صفقة ابراهيما أنداي بمبلغ كبير لا أعتقد أنه ذهب بكامله إلى جيب اللاعب، لذلك من الأصوب أن يقوم ال الشيخ بدفع مبلغ المخالصة.. خصوصا وأن الهلال لم يستفد من اللاعب والسوباط لا ذنب له كذلك في أن يعالج مشاكل الرئيس الفخري الذي تمت الاستعانة به اساسا لكي يساعد، لا ان يكون وجوده خصما على الاستقرار المالي لنادي الهلال.
# اتوقع ان يلحق البرتغالي ريكاردو وجيشه الجرار من المدربين قريبا بقطار ابراهيما أنداي.. فمن الذي سيدفع وقتها أموال المخالصة.. السوباط؟! أم تركي الشيخ..؟!
# اتقدم بالسؤال أعلاه إلى أصحاب الضمير الحي في الهلال.. وادفع بسؤال آخر إلى بريد السيد هشام السوباط الذي كان على رأس المجموعة التي أجرت المخالصة مع أنداي قبل شهر من الآن.. كانت المخالصة مقبولة بالنسبة للجنة التطبيع ولم نسمع اي معارضة أو تحفظ حولها.. ولكن يبدو أن رئيس اللجنة يريد أن ينفض يده من كل مسئولياته بعد أن اكتشف أكذوبة تركي الشيخ..!! ان كنت لا تريد أن تدفع شيئا اخي الرئيس فليس بمقدورنا ان نقول لك الا ما يمكن أن يقال في مثل هذه المناسبات.. “قاعدين ليه ما تقوم تروحو..”..

فيء اخير

# أن كانت للطاهر يونس اي “تربيطات” سرية مع السيد هشام السوباط، حول التعديلات الثورية الأخيرة، فليس من المنطق والفهم المتقدم أن يتحدث عنها إعلام نائب الرئيس لأنه ليس كل ما يعرف يقال.. تلك أمانيهم.
# السوباط أعاد جزء كبيرا من شعبيته المفقودة بقراراته الأخيرة.. ويبدو أنه قد لمس ذلك من خلال حضوره لنهائي دوري السلة في وجود جماهير الهلال وعلى رأسها الألتراس، اسود المدرجات.

AdSense

التعليقات مغلقة.