أميركا تعاقب مركز أبحاث روسيا اخترق منشأة نفطية بالشرق الأوسط

26

فرضت واشنطن الجمعة عقوبات على معهد أبحاث روسي تم ربطه بتطوير برنامج كمبيوتر خطير قادر على التسبب في أضرار صناعية كارثية.

وأكدت وزارة الخزانة الأميركية أن "معهد الكيمياء والميكانيكا المركزي للأبحاث العلمية" مسؤول عن "تطوير أدوات متخصصة مكنت من تنفيذ الهجوم" على منشأة للبتروكيماويات في الشرق الأوسط، لم يتم كشف هويتها، عام 2017.

وأصاب الهجوم خبراء الأمن الإلكتروني بالصدمة عندما كشف عنه الباحثون في وقت لاحق من ذلك العام لأنه، على خلاف عمليات الاختراق التقليدية التي تهدف لسرقة بيانات أو الاحتفاظ بها للمطالبة بفدية، بدا أن الهدف كان إلحاق ضرر مادي بالمنشأة نفسها من خلال تعطيل نظام السلامة بها.

وحذّر أحد الخبراء في الشركة الأمن السيبراني التي اكتشفت البرامج من خطورته حيث أن تعطيله لنظم السلامة قد يؤدي لعواقب وخيمة، تشمل وقوع انفجارات أو حرائق مما يؤدي لمقتل عمّال.

من جهتها قالت الخزانة الأميركية إن المهاجمين الذين طوروا البرنامج المذكور تعقبوا العام الماضي 20 منشأة كهرباء في الولايات المتحدة لرصد نقاط ضعفها.

ولم تعلّق روسيا حتى الآن على هذه العقوبات، لكنها تنفي مراراً مزاعم تربطها بهجمات إلكترونية.

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.