أحمد يوسف التاي: آن للخليفة عمر حضرة أن يبتهج

13

نبض للوطن
أحمد يوسف التاي
آن للخليفة عمر حضرة أن يبتهج
(1)
إن كانت ثمة ملاحظة حول مواكب الأمس بمناسبة الذكرى الثانية لثورة ديسمبر العملاقة أنها جاءت تشبه روح الثورة وأدبياتها وسلميتها ووعي شبابها وسلوكها الحضاري وفي بدايتها، انطلقت المواكب في عدد من مدن السودان خاصة الخرطوم وبحري وأمدرمان تصدح بشعارات الثورة، داعيةً إلى إزالة التشوهات وإصلاح ما فسد، ومعالجة كل الانحرافات وأوجه التقصيرر والزلل، دون أن تطاردها القوات المدججة بالسلاح وقنابل الغاز كما في السابق بل شاهد الناس ضباط الشرطة في كامل الانضباط والهدوء يحمون المتظاهرين ولا يتصدون لهم، باستثناء ما حدث بالقصر الجمهوري …
(2)
أبرز الملاحظات على مواكب الأمس التي انتظمت البلاد أن اختفى المنهج الاستبدادي المزعور في التصدي للمتظاهرين السلميين بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع وشتى أنواع العنف التي كانت تستهدف جحافل الشباب الأعزل، وهذا في رأيي تطوّر إيجابي يجب أن نشجعه، حيث رأينا أن أغلب المواكب سارت بهدوء تام دون أن يعترضها أحد وبأسلوب متحضر ينم عن وعي الشباب المؤمن بقضيته العادلة، وهذا في رأيي من بركات الثورة وثمارها الحلوة إذ رأينا تحقيق الضلع الأول من شعار الثورة (حرية) رأي العين…
(3)
الملاحظة الأخرى التي تبدو جديرة بالاهتمام أن ثمة تحول كبير ومهم جداً حدث في أداء تلفزيون السودان القومي وبهذا أصبح معبراً حقيقياً عن الثورة والثوار ناطقاً باسمهم لا باسم الحكام حيث شاهدناه وهو ينقل نبض الشارع والمواكب دون رتوش وبكل صدق، ولم يحجب الأصوات التي تنتقد حمدوك ووزراءه وأعضاء مجلس السيادة ورئيسه البرهان، وفي تقديري هذه هي الحرية الحقيقية إذ لا بد للحاكم والمسؤول أن يسمع النقد عبر الأجهزة الرسمية التي كانت أبواقاً تُوظف فقط لتمجيد الحكام والمسؤولين والتسبيح بحمدهم نفاقاً وتزلفاً، وتحجب عنهم الصوت الناقد، وكلمة الحق عند سلطانهم الجائر، وتلوِّن الحقيقة وتخفيها ليروا الباطل حقاً…
(4)
يوم أمس كان وزير الإسكان الأسبق أيقونة الثورة الأشهر الخليفة عمر حضرة في ذروة البهجة والسعادة باختفاء مظاهر العسكر وقوات الأمن والشرطة التي كانت تتصدى للمواكب والمظاهرات السلمية وإن كانت احتفائية، هاتفني والبهجة تملأ أركان نفسه المطمئنة: (والله يا ولدي ما رأيت ولا عسكري واحد لا من الشرطة ولا الأمن ولا الجيش في المواكب التي شاهدتها، وأردف الحمدلله على هذه النعمة)… ولمهاتفة الخليفة عمر حضرة وسعادته باختفاء مظاهر العسكر من المواكب معنى ومغذى فالرجل ظلت داره بشمبات أيام مظاهرات ثورة ديسمبر قبل السقوط، ظلت داره عبارة ثكنة عسكرية تحاصرها قوات الشرطة والأمن وتنكل بأهلها وبمن يلجأون إليها، بينما الخليفة عمر وأهل بيته يعدون الطعام والشراب للمتظاهرين ويأونوهم بالدار وتدفع أسرته الكريمة ثمن كل ذلك اعتقالات واغتيالات وتعذيباً وتنكيلاً، أوليس معه كل الحق في أن يفرح ويبتهج باختفاء مظاهر الشرطة والأمن من المواكب…….اللهم هذا قسمي فيما املك.
نبضة أخيرة:
ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله وثق أنه يراك في كل حين.
صحيفة (الإنتباهة)

The post أحمد يوسف التاي: آن للخليفة عمر حضرة أن يبتهج appeared first on باج نيوز.

AdSense

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.